13 March 2018 - 22:30
رمز الخبر: 442437
پ
ائتلاف ۱۴ فبراير:
أهاب ائتلاف شباب ثورة ۱۴ فبراير الشعب البحرينيّ لإحياء فعاليّات الذكرى السابعة للاحتلال النظام السعوديّ للبلاد؛ والذي ما توانى يومًا عن التدخّل في السياسات والقرارات الداخلية في البحرين، بهدف إيصال رسالتهم للمحتلّ السعوديّ ومن ورائه دول الاستكبار أن «لا مكان للدخلاء في البحرين» والاصرار على دحر الاحتلال السعوديّ وإسقاط نظام آل خليفة.
 ائتلاف ۱۴ فبراير

الائتلاف قال قبيل انطلاق الفعاليات التي دعت إليها القوى الثورية المعارضة تحت شعار «خيارنا المقاومة»، أنه في يوم الإثنين 14 مارس/ آذار 2011 دخل البحرين أكثر من ألف عسكريّ سعوديّ من قوّات ما يسمّى «درع الجزيرة»، ونحو 500 جنديّ إماراتيّ لقمع التظاهرات والاحتجاجات الشعبيّة تحت ذريعة حفظ الأمن في البحرين، ليعلن حمد في 15 مارس/ اذار حالة الطوارئ لمدّة ثلاثة أشهر، متيحًا لهذه القوّات المحتلة قمع ثورة شعب البحرين.

وأضاف بأن هذه القوات ارتكبت المجازر بحقّ شعب البحرين حيث أسقطت 3 شهداء وأسقطت عشرات الجرحى، وقامت بفضّ اعتصام ميدان الشهداء «اللؤلؤة» بالقوّة العسكريّة، وقطعت الاتصالات في محيط الميدان، واقتحمته بمختلف الأسلحة، وحاصرت مجمع السلمانيّة الطبيّ، ومنعت الجرحى من العلاج، ونفّذت انتشارًا عسكريًا في كافة الشوارع، وقامت بحملة اعتقالات واسعة شملت الأطبّاء والمهندسين وعلماء الدين، وشريحة واسعة من المواطنين، وفي مقدمتهم الرموز القادة.

ولفت الائتلاف إلى أن القوّات السعوديّة المحتلة لم تكتفِ بذلك، بل عمدت إلى هدم المساجد وانتهاك المقدّسات، فهدمت ما يقارب 38 مسجدًا وإلى الآن لم يعد إعمار بعضها. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة