16 March 2018 - 17:00
رمز الخبر: 442489
پ
نددت الهيئة النسويّة في ائتلاف شباب ثورة ۱۴ فبراير، بما تتعرّض له سجينات الرأي على خلفية قضايا سياسية.
ائتلاف شباب ثورة ۱۴ فبراير

واستنكرت الهيئة النسوية في بيان، المعاملة "الوحشية" التي تتعرض لها المعتقلات، وأكدت على تضامنها الكامل معهنّ.

وكانت قد تواردت أنباء أن سجينات الرأي يتعرضن للتضييق، ويعشن ظروفاً صعبه بحسب ما نقله نشطاء.

حيث أفادت مصادر حقوقية قبل أيام بتعرض سجينة الرأي فوزية ماشاء الله لنوبة قلبية أدخلتها في حالة إغماء “وأوشكت أن تودي بحياتها”، مما اضطر لنقلها إلى المستشفى بالإسعاف وذلك يوم الأحد الفائت 11 مارس 2018.

هذا وطالب حقوقيون السلطات البحرينية بالنظر في حالة المعتقلة ماشاء الله الصحية والنفسية نسبةً لعمرها والإفراج عنها بأي ضمان.

وكانت مصادر خاصة قد قالت لموقع قناة اللؤلؤة سابقاً إن السيدة فوزية تتعرض للتضييق وسوء المعاملة داخل السجن، وتعزل عن سجينات الرأي البحرينيات حيث تُوقف مع سجينات جنائيات من جنسيات أجنبية.

في السياق، كانت معلومات قد أكدت أن سجينة الرأي وضحية التعذيب مدينة علي وهي أم لطفل يبلغ 5 أعوام تعرضت للتعذيب وسوء المعاملة إلا أن السلطات رفضت عرضها على طبيب شرعي لتوثيق حالتها وضمان حقها في محاسبة المتورطين في تعذيبها.

كما تحرم مدينة علي من الحصول على الرعاية الطبية اللازمة وعلى العكس من ذلك فهي تتعرض وسجينات الرأي إلى مضايقات في سجن مدينة عيسى للنساء. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.