16 March 2018 - 17:10
رمز الخبر: 442491
پ
​المعاون الثقافي لمجمع التقريب:
اكد السيد نبويان المعاون الثقافي للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ان المنتفع الوحيد من التشيع اللندني هي المملكة البريطانية لانه احد عامل من العوامل الذي يساعد على تشديد الاحتقان الطائفي ويوسع من هوة الاختلاف والفرقة بين المسلمين.

 السيد نبويان

قال السيد نبويان، رئيس مركز البحوث التقريبية والمعاون الثقافي لمجمع التقريب، ان الاساءة للرموز السنية لا تصدر من اي فرد شيعي الا من الفرقة التي تسكن في لندن وتسمى بالتشيع البريطاني لان مراجع الشيعة وفي مقدمتهم قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي يحرمون اي اساءة وسب ولعن لرموز اخواننا السنة .

جاء تأكيد السيد نبويان بعد حادث الاعتداء على السفارة الايرانية في لندن من قبل فرقة شيعية متطرفة منتقدا اداء الشرطة البريطانية وعدم تصديهم للمعتدين على السفارة الايرانية كما فعلت الشرطة النمساوية عندما حاول شخص الاعتداء على السفارة الايرانية هناك حيث تعرضت له وقتل على اثرها المعتدي .

واشار الى توصيف هذه الفرقة الشيعية المتشددة من قبل قائد الثورة الاسلامية بانها تمثل التشيع البريطاني لانها تعمل تحت مظلة ومواقفقة الحكومة النكليزية ، مشيرا الى ان ممارسات ومواقف هذه الفرقة تصب بمصلحة الاستعمار البريطاني لانه يشدد الفرقة والاختلاف بين المسلمين .

واوضح ان هذا الحادث تزامن مع زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الى بريطانيا وهذا يعني ان هناك تنسيق بين هذه الزيارة وهذا الحادث ليدل على موافقة السعودية وتأييدها لمثل هذه التصرفات وليثبت ان هذه الفرقة الشيعية المتشددة مدعومة من قبل السعودية .

وعن انزال العلم الايراني من قبل المعتدين على السفارة اعتبره السيد نبويان اعتداء على الشعب الايراني ودلالة على ان هذه الفرقة لم تعادي النظام في ايران فقط وانما عدائهم للشعب الايراني لان العلم يمثل الشعب .

ومن ثم تطرق الى الشعارات التي اطلقتها هذه الفرقة الشيعية المتطرفة باساءتهم لرموز اهل السنة مبينا ان مراجع الدين الشيعة وفي مقدمتهم قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي افتوا بحرمة الاساءة الى رموز اهل السنة ، مؤكدا ان جميع اتباع المذهب الشيعي باستثناء هذه الفرقة المتشددة لم يسئيون الى رموز اخواننا السنة .

واكد رئيس مركز البحوث التقريبية في ايران ان هذه الفرقة الشيعية المتطرفة تدعمها السعودية وبريطانيا ولا نؤيدها ونرفضها .

وحوا ادعاءات هذه الفرقة بانها تدافع عن حريم اهل البيت تسائل السيد نبويان اين كان عناصر هذه الفرقة عندما تعرضت المراقد المقدسة للعراق وسوريا للخطر من قبل التكفيريين الارهابين ؟ وكم ضحوا من عناصرهم في سبيبل الدفاع عن حرم هذه المراقد الشريفة؟

والسؤال الاخر وجّهه الى الى النظام السعودي وهو ما هو سبب دعمهم وحمايتهم لهذه الفرقة الشيعية بينماالسعودية التي ولدت فيها الوهابية وصنعت الجماعات التكفيرية الارهابية افتت  بكفر وخروج الشيعة عن الدين واجازت بقتلهم والاعتداء على اعراضهم واموالهم ؟

واضاف المعاون الثقافي لمجمع التقريب "ليعلم الشيعة والسنة في كل مكان بان ايران حكومة وشعبا وقيادة تستنكر بشدة الشعارت المهينة لاي من المذاهب الاسلامية وترفضها رفضاً قاطعاً" ، عادا من يطلق الاساءات لرموز اهل السنة ويتعامل مع السعودية في هذا المجال خائن وليس بمسلم .

واشار السيد نبويان الى تصنيف قائد الثورة الاسلامية  للجماعات الشيعية والسنية المتطرفة وتسميتهم بالتسنن الامريكي والتشيع الانكليزي.

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.