16 April 2018 - 20:22
رمز الخبر: 442929
پ
آشار مساعد العلاقات الدولية في جامعة المصطفى الشيخ قنبري خلال مؤتمر "نمط الحياة القرآنية؛ الانسان المعاصر ونمط الحياة العائلية القرآنية" الدولي الى أهمية الدراسات القرآينة ومرجعية هذا الكتاب السماوي للمجتمعات الانسانية.
مساعد العلاقات الدولية في جامعة المصطفى الشيخ قنبري

أفادت وكالة رسا للأنباء أن مساعد العلاقات الدولية في جامعة المصطفى الشيخ قنبري أشار خلال مؤتمر "نمط الحياة القرآنية؛ الانسان المعاصر ونمط الحياة العائلية القرآنية" الدولي الى أهمية الدراسات القرآينة ومرجعية هذا الكتاب السماوي للمجتمعات الانسانية.

وتابع أن خدمات علماء الفريقين ومفسري القرآن الكريم في الماضي كانت قيمة واليوم المسلمين يستلهمون الدروس الكبرى من كتبهم ومؤلفاتهم.

وبين أن الشهيد السيد محمد باقر الصدر ومن خلال طرح التفسير الموضوعي للقرآن الكريم في كتاب المدرسة القرآنية، وضع طريقا جديدا لفهم القرآن الكريم اذ يتمثل ذلك في تفسير القرآن بالتوجه الى المشكلات التي يواجهها الناس في حياتهم اليومية.

وأكد أن نمط الحياة القرآنية يتمثل بالخروج عن ولاية الطاغوت والدخول في ولاية الله.

الجدير بالذكر أن المؤتمر انعقد بهمة ممثلية جامعة المصطفى العالمية في باكستان وبالتعاون مع كلية الدراسات الاسلامية في جامعة كراتشي وشورى الايديولوجية الاسلامية التابعة للحكومة الباكستانية. (986/ع979)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.