28 April 2018 - 18:07
رمز الخبر: 443224
پ
فی رسالة وجهتها الی المسابقة؛
وجهت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) رسالة الی المسابقة القرآنیة الدولية للطلبة المسلمين أشادت فیها بتنظیم هذه المسابقة الدولیة التی تستهدف فئة الطلاب.
الإيسيسكو

وبحسب وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) ان هذه الرسالة صدرت بالتزامن مع إفتتاح الدورة السادسة من مسابقة الطلبة المسلمین الدولیة للقرآن الکریم فی مشهد المقدسة 27 ابریل الجاری من مکتب الإیسیسکو فی طهران.

ونص الرسالة کما یلی؛

من جانب الدكتور عباس صدري، مدير المكتب الاقليمي للايسيسكو في طهران
 

بسم الله الرحمن الرحيم

 سعادة السيد الدكتور حميد صابر فرزام؛ رئيس منظمة الأنشطة القرآنية للآكاديميين الايرانيين

 أيها الضيوف والمشاركون الكرام

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعدّ؛

أولاً أودّ أن أنقل لکم تحیة الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- للمنظمين والقائمين على هذا الحدث القرآني، وذلك بسبب دعوة إیسیسکو الى هذا التجمع العظيم الرائع الذي يحضره حشد من العلماء والنشطاء القرآنيين.

نجتمع هنا اليوم تحت إسم "المسابقات القرآنية"، وبالطبع، نعتقد أن هذه المسابقات هي مجرد واحدة من الطرق والوسائل لتعزيز الوعي العام، ورفع القدرة على التحليل والدراسة في جوانب مختلفة من التعاليم القرآنية.

العامل الإيجابي الأكثر أهمية وميزة هذه الأنشطة هما التحالف الذي يتم تشكيله حول جوانب مختلفة من القرآن.

نحن نعرف القرآن الكريم كمصدر لتقريب المسلمين في جميع أنحاء العالم، وخلق جوّ من الوحدة والتحالف الإسلامي. الوحدة التي ضاعت الآن في العالم الإسلامي.هذا هو واحد من معجزات القرآن التي يمكن أن تجمعنا في جميع الفترات والظروف.

أشكر الله سبحانه تعالى على إتاحة الفرصة لي للمشاركة في هذا الحفل القرآني القيّم.

اليوم، يلعب الطلاب المسلمون دوراً هاماً في نشر الحقائق والتعاليم المستمدة من القرآن، وإنشاء وتطوير المبادئ التوجيهية والسیاسات لبلدانهم على أساس القيم القرآنية، ويمكن لهذه السياسة والبصيرة أن تلعب دوراً حاسماً في هذه الفترة عندما تنشر وسائل الإعلام الغربية إعلانات سلبية ضد الإسلام والأمة الإسلامية.

تنفّذ منظمة الايسيسكو كل عام 50 نشاطاً في مختلف المجالات القرآنية ويدعو الباحثين والأكاديميين للعمل في هذه المجالات.

نأمل أن نشهد التنظيم الناجح لمسابقة القرآن الدولية للطلبة المسلمين، وأرى من واجبي أن أشكر على منظمة النشاطات القرآنية للآكاديميين الايرانيين لعقد هذه المنافسة والحدث الكبير، وكذلك أودّ أن أشكر مسؤولي منظمة الجهاد الجامعي بمحافظة خراسان الرضوية ومسؤولي جمهورية إيران الإسلامية على تنفيذ هذا البرنامج. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.