02 May 2018 - 14:43
رمز الخبر: 443328
پ
اتهم المتحدث باسم حركة النجباء ابو وارث الموسوي، اليوم الثلاثاء، السفارة الاميركية في العراق بتجنيد شخصيات سياسية واعلامية لـ"إرباك" الوضع العام قبل الانتخابات البرلمانية المقبلة.
النجباء

وقال ابو وارث الموسوي، بحسب بغداد اليوم، ان "شخصيات مألوفة ومعروفة لدى الشارع العراقي، تم تجنيدها من قبل السفارة الأميركية لإرباك الوضع العام في البلاد" مبينا ان "هذه الحركات الخبيثة ليست غريبة علينا".

وأضاف الموسوي، ان "هدف تلك الشخصيات تسقيط بعض الكتل السياسية وارباك الوضع العام قبل الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أيار المقبل".

وأكد، ان "تلك الأوراق مرصودة ومكشوفة من قبلنا، ولا يمكنها تحقيق أهدافها".

وتترقب البلاد موعد الانتخابات البرلمانية الذي بدأ العد التنازلي له، والمقرر في الثاني عشر من ايار المقبل، فيما لا يزال المشهد العراقي الشعبي منقسما بين داع الى مشاركة فاعلة فيها لضمان مستقبل أفضل بعد 14 عاما من "الفشل" بحسبهم، وبين مؤيد لمقاطعتها والترويج لذلك للفت نظر المجتمع الدولي الى الخروقات التي تنطوي عليها العملية الانتخابية، ومن بينها "فساد" مفوضية الانتخابات، وهو ما يحول دون أي تغيير ممكن.

وتعتبر الانتخابات البرلمانية العراقية 2018 الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم داعش نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأميركي من العراق في العام 2011، كما أنها رابع انتخابات منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في العام 2003، وستجري في 12 أيار المقبل لانتخاب أعضاء مجلس النواب، الذي سينتخب بدوره رئيسي الوزراء والجمهورية الجديدين.

ويتنافس في الانتخابات 320 حزباً سياسياً وائتلافاً وقائمةً انتخابية، موزعة على النحو التالي: 88 قائمة انتخابية و205 كيانات سياسية و27 تحالفاً انتخابياً، وذلك من خلال 7 آلاف و367 مرشحاً، وهذا العدد أقل من عدد مرشحي انتخابات العام 2014 الذين تجاوز عددهم 9 آلاف. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.