20 May 2018 - 12:07
رمز الخبر: 443768
پ
أهالي الديه في ذكرى مجزرة الدراز:
اصدر أهالي منطقة الديه بياناً في الذكرى السنوية الأولى لمجزرة الدراز إن الحصار المستمر على المنطقة تعدٍ على التشيع والهوية، قائلين "لا زلنا على عهد الوفاء الأكيد والراسخ مع قائدنا ولو أعيد التاريخ لن نتردد في الفداء مجدداً".
 ذكرى مجزرة الدراز

وأكد الأهالي وفاءهم "للقائد المحاصر والفقيه المقاوم الذي تحمّل مع شعبه صنوف التعديات ومضى مستصغراً أقزام السلطة ومتجبريها رغم الجرائم والمجازر التي ارتكبوها أمام داره".

وأضاف البيان "تمر علينا في 23 مايو ذكرى محفورة في ذاكرة الكرامة والعزة والإباء الأسطوري الذي زرعه قائدنا المفدى سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم حفظه الله وأدامه ذخراً للأمة، وحصده فداء للدين وتضحية من أجل المبدأ".

هذا وأكد الأهالي على عدد من النقاط الأساسية التي لن تتبدل فيها قناعتهم في هذه المرحلة "ولو طال الحصار ألف عام، ولو زاد التضييق وتضاعف، ولو وصل الإجرام في النظام إلى حد لم يسجله تاريخ البشرية"، وفيها ما يلي:

1. لقد صبر أهلنا واحبتنا في الدراز ولازالوا يصبرون على الحصار على المنطقة المستمر منذ نحو عامين، وكل ذلك يهون فداء لديننا وعزتنا وقائدنا، ولكن الأمر الذي لايمكن السكوت عليه ولا يصح استمراره هو الإقامة الجبرية المقامة على سماحة الفقيه القائد أمام منزله والتواجد العسكري منذ ملحمة الفداء العام الماضي.

2. إن التواجد العسكري أمام منزل الفقيه القائد يثبت حجم الضعف والهوان الذي وصل له النظام ليستخدم كل هذا الاستعراض والقوة في مواجهة مطالب محقة وقائد رفض كل أنواع المساومات والضغوطات من أجل التنازل عن حقوق ومطالب شعب البحرين.

3. إن صوت الأهالي في الديه وفي كل البحرين رغم محاولات السلطة العابثة والفاشلة، متوحد ومتماسك خلف قائده وربان سفينته، ولن يتردد من تربوا في مدرسة كربلاء أن يقدموا ملاحم فداء أخرى لو تطلب الموقف واستدعى التكليف الشرعي.

4. نطالب برفع الإقامة الجبرية عن منزل الفقيه القائد بشكل فوري وإلغاء مظاهر العسكرة وأزالة الثكنات من على محيط منزله، فالكذب التي احتج به النظام في هجومه الدموي في 23 مايو العام الماضي يمارسه هو اليوم بإغلاق الطرق وإقامة الحواجز وتعطيل مصالح المواطنين، فالكثير من طرق الدراز مغلقة بالحواجز والأسلاك الشائكة وكل ذلك يبنغي رفعه ووقفه ولايصح استمراره أبدا.

وسلام على شيخنا المجاهد الصابر، وسلام على عائلته المحتسبة، وسلام على قلبه المتجلد، وسلام عليه من عبد صالح أطاع الله سراً وعلانية وجاهد النفاق والظلم والطغيان ولم يثنه عن دوره التهديد والوعيد.

وسلام على شهدائنا الفدائيين الأبطال، الذين انتصروا بدمائهم على البغي والعدوان، وسلام على جرحانا وعلى معتقلينا ومطاردينا.. سلام على كل المضحين من أجل الدين وقائدنا المقاوم.
سلام على كل الجراح وألف سلام. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.