23 May 2018 - 11:40
رمز الخبر: 443808
پ
الوفاق:
قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية إنّ بلدة الدراز المحاصرة بقوات الأمن والعسكر أكملت أمس الإثنين ۲۱ مايو/أيار ۲۰۱۸ ۷۰۰ يوم من الحصار المفروض على المنطقة والذي بدء في يوم ۲۱ يونيو/حزيران ۲۰۱۶ ولا زال مستمرًا حتى الآن.
جمعية الوفاق البحرينية

واستنكرت الوفاق في بيان لها صمت العالم بدوله ومؤسساته الرسمية والأممية أمام هذه الجريمة، معتبرةً أنّ ذلك«قد شجَّع النظام على زيادة حجم الحصار واستمراره، وممارسة لأبشع صنوف الانتهاكات في حق المواطنين العُزَّل على مدى فترة الحصار الظالم والمفروض على المنطقة».

وأضافت الوفاق أنّ فرض الحصار على منطقة الدراز، جاء بعد سحب جنسية آية الله الشيخ عيسى قاسم، حيث تتعرّض المنطقة «للكثير من الإغارة والاقتحامات بشكل مستمر، فيما ارتكبت إحدى أبشع الجرائم في البحرين عندما عمد النظام إلى ارتكاب مجزرة مروّعة على باب منزل الشيخ عيسى قاسم وقُتل خلالها خمسة مواطنين تضامنوا مع الشيخ وأُصيب أكثر من 100 مواطن، فيما اعتقل قرابة الـ300 مواطنًا، وفرضت الإقامة الجبرية على منزل سماحة الشيخ عيسى بعد ذلك الهجوم الذي حدث في 23 مايو 2017، فيما لا زال الحصار مستمرًا على المنطقة بأكملها حتى الآن».

وطالبت الوفاق العالم والمجتمع الدولي والمجتمع الإسلامي «بضرورة رفع الحصار الظالم عن الدراز، وضرورة إزالة الإقامة الجبرية عن أكبر رمز وشخصية دينية في البحرين والخليج آية الله الشيخ عيسى قاسم». (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.