05 July 2018 - 16:57
رمز الخبر: 444450
پ
تجمع العلماء:
عقد المجلس المركزي في "تجمع العلماء المسلمين" اجتماعه الأسبوعي وتدارس الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة، وصدر عنه بيان اعتبر فيه انه "مع تباشير الانتصارات التي يحرزها الجيش العربي السوري في جنوب البلاد على الحدود مع الأردن تحاول القوى المستكبرة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية الحصول على مكتسبات سياسية لم تستطع تحقيقها بالحرب".
تجمع العلماء المسلمين

ولفت الى انه "للوضع في سوريا انعكاس على كامل منطقة الشرق الأوسط وبالأخص لبنان، فالجميع يعرف ما نعانيه من الضغوط الاقتصادية الناتجة عن النازحين السوريين ومن محاولات منعنا من الحصول على حقنا في النفط ومحاولة الولايات المتحدة الأميركية الضغط علينا للتنازل عن بعض حقوقنا ليستفيد من ذلك العدو الصهيوني ومؤامرة التوطين المرتبطة بصفقة القرن".

وحيا التجمع "الجيش العربي السوري على الإنجازات الميدانية الكبيرة في الجنوب السوري"، داعيا "النازحين السوريين للتجاوب مع سعي السلطات الأمنية اللبنانية للانتقال إلى سوريا حيث يتأمن لهم ملاذات آمنة خاصة بعد نجاح المراحل السابقة"، داعيا "لبنان للتحاور مع سورية في سبيل تسهيل وتسريع عملية العودة".

ونوه "بالصمود الرائع للشعب الفلسطيني أمام غطرسة العدو الصهيوني الذي بات يشعر بالقلق الكبير إزاء استمرار فعاليات مسيرة العودة وموضوع الطائرات الورقية الحارقة وسط تعثر صفقة القرن حيث لم يجدوا حتى الآن شريكا فلسطينيا في هذه الصفقة".

ودعا التجمع "المسؤولين اللبنانيين للاسراع في عملية تأليف الحكومة وتسهيل هذا الأمر بعدم التمسك بمطالب تكاد تكون تعجيزية فالبلد بحاجة إلى انطلاقة قوية من خلال حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها جميع الأطراف التي فازت في الانتخابات كل بحجم تمثيله وعدم استثناء أي مكون لأن البديل هو حكومة أكثرية ليست مصلحة في هذا الوقت الحرج على المستوى المحلي والإقليمي". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.