06 August 2018 - 10:02
رمز الخبر: 444949
پ
​الشيخ نبيل قاووق:
رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله ​الشيخ نبيل قاووق​ أن لبنان أول المستفيدين من الانتصار الكبير في ​سوريا​، فهو يحصن حدوده وأمنه، ويستعيد عافيته الاقتصادية بفتح ​معبر نصيب​ وعودة النازحين، ولكن هناك من يتربص بمسيرة اللبنانيين وبناء الدولة والعهد، لأن نتائج ​الانتخابات​ النيابية، أفشلت مشروعهم السياسي في لبنان.
​الشيخ نبيل قاووق

وخلال احتفال تأبيني أقيم في حسينية بلدة سلعا الجنوبية للحاج أنيس أيوب والد الاستشهادي حسين أنيس أيوب، أشار الشيخ قاووق إلى أن "النظام السعودي الذي دفع الأموال وتدخل في ​الانتخابات النيابية​ وفشل، يريد اليوم أن ينقلب على نتائج هذه الانتخابات بفرض شروطه على ​تشكيل الحكومة​ اللبنانية، فهو تدخل ليشكل تحالفاً داخل الحكومة المرتقبة بالمال والتهديد، وفرض على البعض قيوداً فأصبح مغلوباً على أمره، وهناك من أطلقت السعودية يده فرفع سقف المطالب، وبالتالي توقف مسار تشكيل الحكومة".

وتساءل الشيخ قاووق هل المطلوب من السعودية أن تغيّر من المعادلات السياسية التي نتجت عن الانتخابات النيابية، وهل أنها بتدخلها اليوم تريد أن تحاصر العهد وتستنزفه وتبتزه في مواقفه، مؤكداً أنهم لن يستطيعوا أن يغيّروا من المعادلات السياسية الداخلية مهما حاولوا وعرقلوا، فهم يريدون من خلال تحالف داخل الأقلية النيابية أن يقلبوا المعادلات والتوازنات السياسية، وهذا دليل على مغامرة غير محسوبة طالما أمعنت السعودية بالمغامرات غير المحسوبة.

وأكد الشيخ قاووق أن سوريا انتصرت على الأصعب والأخطار الكبرى، ولم يبقَ إلاّ إنجاز كامل للانتصار على جميع الأراضي السورية، التي تحطمت عليها إرادة إسرائيل وأميركا، وانهزم فيها المشروع التكفيري، وحمينا المقدسات وأهلنا وشعبنا وأرضنا في لبنان، مؤكداً أن الانتصار في سوريا سيغيّر بالتأكيد الكثير من المعادلات السياسية والأمنية والعسكرية على مستوى المنطقة، وهذا هو سبب هلع وصراخ إسرائيل. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.