07 August 2018 - 09:34
رمز الخبر: 444970
پ
تجمع العلماء:
علق "تجمع العلماء المسلمين"، في بيان، على التطورات السياسية في لبنان والمنطقة، خصوصا اثر محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو"، واشار الى ان "الولايات المتحدة الأميركية تصر على عدم السماح لأي دولة بأن تكون سيدة حرة مستقلة بعيدة عن هيمنتها، وهي مصرة على الاستفادة من ثرواتها".
تجمع العلماء المسلمين

وإذ أكد التجمع معارضته الكاملة "للسياسة الأميركية، لا سيما ما يتعلق بشؤون منطقتنا وأمتنا"، استنكر "محاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي"، واعتبر أن "من يقف وراء هذا الاغتيال هي الولايات المتحدة الأميركية، بغض النظر عن الأداة التي نفذت"، وقال: "نتوجه الى الرئيس البطل الذي وقف بقوة إلى جانب قضايانا، لا سيما الى جانب القضية الفلسطينية بالتهنئة القلبية الحارة، وندعوه الى التمسك بمواقفه النضالية وحفظه لثروات بلاده النفطية".

كما استنكر "إعلان البدء بتطبيق اميركا لعقوباتها على الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونعتبر أن ذلك لن يؤثر على إيران ولن يجعلها تتخلى عن قضايا أمتنا، لا سيما القضية الفلسطينية التي هي السبب الأساس وراء هذه العقوبات، ونعلن وقوفنا إلى جانب إيران قيادة وحكومة وشعبا في مواجهة هذه الحملة الظالمة، أما دونالد ترامب الذي يدعو الى حوار غير مشروط مع إيران، فإن الطريق الأول لهذا الحوار يكون برفع شامل للعقوبات وبعد ذلك يمكن الحديث عن حوار إذا ارتأت القيادة الإيرانية المتمثلة بسماحة السيد القائد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنائي ذلك".

ودان التجمع "اغتيال العالم السوري الدكتور عزيز اسبر مدير البحوث العلمية بمدينة حماه، ونؤكد وقوف العدو الصهيوني وراء هذا العمل، فقد انتهج هذا العدو منذ تأسيسه سياسة اغتيال العلماء، خصوصا في المجال العسكري، وبالتالي فعلى هذا العدو أن يعلم أن هذه الأمة فيها من أمثال الدكتور عزيز اسبر الكثير ولن تنفع سياسة الاغتيالات في إعاقة مشاريع التطوير لدى الدول الممانعة وعلى رأسها سوريا وإيران".

واذ ندد ب"إقدام تنظيم "داعش" على إعدام أحد الرهائن الذين خطفهم الشهر الماضي من محافظة السويداء من خلال ذبحه"، رأى أن "هذا العمل يدل على وحشية هذا التنظيم الذي لا يقيم وزنا للشريعة الإسلامية التي تحث على حماية الأسير والحفاظ عليه، ما يؤكد أنه تنظيم لا إسلامي ولا يمت للاسلام بصلة".

من جهة ثانية، أكد التجمع "ضرورة الإسراع في تأليف الحكومة"، واعتبر أن "السجالات الدائرة في البلد بهذا الخصوص قد تؤدي إلى إشكالات بين اللبنانيين نحن بغنى عنها، وأصبح واضحا في كل يوم أن هناك أصابع خارجية لا تريد الاستقرار لبلدنا وتعمل على إبقاء الوضع على حاله لمصلحة السماح للعدو الصهيوني باستخراج النفط ومنعنا من استخراج نفطنا، وهنا تظهر الولايات المتحدة الأميركية كمعرقل للتأليف هي وبعض الدول الإقليمية التي تدور في فلكها". (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.