12 August 2018 - 15:54
رمز الخبر: 445045
پ
قبيل مغادرته الى اكتاو؛
اعتبر الرئيس الايراني حسن روحاني اجتماع كازاخستان من الاجتماعات المهمة جدا حول بحر قزوين، كونه يتناول المبادئ الاساسية للنظام القانوني لهذا البحر.
روحاني

جاء ذلك في تصريح ادلى به الرئيس روحاني صباح اليوم الاحد قبيل مغادرته طهران متوجها الى اكتاو في كازاخستان للمشاركة في اجتماع القمة للدول الخمس المطلة على بحر قزوين المنعقد هناك.

واشار الرئيس روحاني الى ان هذه الزيارة تتم تلبية لدعوة من الرئيس الكازاخي نور سلطان نظر بايوف للمشاركة في اجتماع القمة للدول المطلة على بحر قزوين والبحث في القضايا المتعلقة بهذا البحر واضاف، ان بحر قزوين يحظى باهمية خاصة ويشكل رقعة مائية فريدة من نوعها في العالم وان اتضاح خصائص الاستفادة من هذا البحر يحظى بالاهمية لجميع الدول الساحلية.

واعتبر الرئيس الايراني اجتماع كازاخستان من الاجتماعات المهمة جدا حول بحر قزوين والسبب في ذلك يعود الى المبادئ الاساسية التي سيتم بحثها حول النظام القانوني لبحر قزوين والذي يتضمن نقاطا مهمة جدا.

واضاف، ان هذه المعاهدة (النظام القانوني) تصرح بان جميع قضايا بحر قزوين تنفذ باتفاق الراي بين الدول الخمس وهذه نقطة مهمة جدا واساسية تميز النظام القانوني لهذا البحر عن معاهدات البحار.

وتابع قائلا، ان هذه المعاهدة تحظر تماما تواجد السفن الحربية الاجنبية في هذا البحر وهو امر مهم جدا من ناحية الامن القومي للدول المطلة عليه.

ونوه الرئيس روحاني، الى ان خطوط المبدأ للنظام القانوني تحدد مستقبلا باتفاق الراي بين الدول الخمس واضاف، لقد وردت في المعاهدة نقاط حول خطوط المبدأ وجاء بالاخص في احد بنوده بان ظروف الساحل لبعض الدول بحاجة الى قرارات خاصة وهو بند مهم جدا بالنسبة لنا ولكن في الوقت ذاته فان خطوط المبدأ مازالت غير واضحة في هذه المعاهدة ويتوجب تبيينها في الاتفاقيات اللاحقة.

واشار الى ان حدود القاع وتحت القاع ليست واضحة ايضا في هذه الاتفاقية وان تحديدها موكول الى المستقبل، ولفت الى ان هذه القضية تعد من القضايا التي يجري البحث حولها منذ نحو 22 عاما بين الدول الخمس المطلة على بحر قزوين واضاف، ان بعض القضايا قد تمت تسويتها ومازالت قضايا اخرى قيد البحث والدراسة، وان هاتين القضيتين اي خطوط المبدأ وحدود القاع وتحت القاع ستبقيان للاتفاق عليها في الاتفاقيات القادمة.

واوضح بانه سيتم في هذه المعاهدة تحديد المياه الاقليمية والمناطق الحصرية للصيد وتواجد السفن واضاف، ان المعاهدة بالاجمال ذات اهمية اذ انها تمضي بنا خطوة الى الامام رغم ان هنالك قضايا مهمة جدا ستبقى للمستقبل.

وصرح بانه فضلا عن هذه الوثيقة المهمة والاساسية سيتم التوقيع على عدة وثائق اخرى خلال الزيارة حول التجارة والاقتصاد والنقل ومكافحة الارهاب والجرائم المنظمة والتعاون بين حرس الحدود للدول الساحلية.

ولفت الى وجود النفط والغاز في بحر قزوين واضاف، ان التعاون بين الدول في مجال استخراج واستثمار النفط وكذلك مقايضة النفط والغاز، تعد من الامور التي يجري البحث حولها دوما بيننا وبين الدول الساحلية الاخرى وستبحث في هذا الاجتماع ايضا.

كما نوه الى الاهمية الفائقة لمسالة الترانزيت واضاف، ان شرق بحر قزوين اي كازاخستان وتركمنستان مرتبط عبر ايران بمياه الجنوب والخليج الفارسي وبحر عمان كما تم اتخاذ خطوات اولية للربط مع غرب بحر قزوين حيث تم تنفيذ مشروع "آستارا (الايرانية) – آستارا (الاذربيجانية)" ونعزم انشاء خط سككي بين مدينتي آستارا ورشت (شمال ايران) بالتعاون بين ايران وجمهورية اذربيجان.

واوضح بان ايران والكثير من الدول الاسيوية ترتبط عبر هذين الممرين الكبيرين في شرق وغرب بحر قزوين وترتبط عبر هذا الطريق الترانزيتي المهم باسيا الوسطى والقوقاز وروسيا واوروبا.

وصرح الرئيس روحاني بانه سيتم خلال الزيارة ايضا البحث في تطوير العلاقات الثنائية مع الدول المشاركة في الاجتماع. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.