21 August 2018 - 18:26
رمز الخبر: 445189
پ
الرئيس روحاني:
اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان ايران لا تثق باميركا اطلاقا، فضلا عن ان حلفاءها لا يثقون بها ايضا.
روحاني

وأشاد الرئيس روحاني في كلمته التي القاها اليوم الثلاثاء بمناسبة يوم الصناعات الدفاعية  بالانجازات التي حققتها الصناعات العسكرية الايرانية، معربا عن امله يان يعم السلام المستديم في جميع انحاء العالم.

واشار الرئيس روحاني الى ان الاعداء روجوا طوال أربعة عقود لمشروع التخويف من ايران "ايرانوفوبيا" رغم اننا لم نعتد على أحد ابدا.

واوضح بان ايران لم تعتد على احد طوال الاربعين عاما الماضية ولو كانت معتدية لاستغلت فرصا استثنائية توفرت لها لاستغلالها منها الانتقام من العراق (بسبب حربه المفروضة على ايران 1980-1988) بعد احتلال نظام صدام للكويت حيث كان العراق محاصرا عالميا كما ان ايران لم تستغل انهيار الاتحاد السوفيتي بل بادرت بدلا عن ذلك للاعتراف بالدول التي تاسست حديثا وعملت على دعمها ومساعدتها.

ولفت الى ان ايران تطوعت لمساعدة شعوب المنطقة على صعيد مكافحة الارهاب رغم أن الارهاب لم يكن يهددنا بشكل مباشر، حيث تصدينا للارهاب وادينا دورا بارزا جدا في تطهير المنطقة من الارهابيين، معربا عن امله بأن يعم السلام المستديم في المنطقة والعالم و"لكن في نفس الوقت على الأعداء أن يدركوا بأن الاعتداء على ايران سيكلفهم ثمنا باهظا".

واضاف، ان البعض يتصور خطأً باننا لو زدنا من قدراتنا الدفاعية فان ذلك يعني الذهاب الى الحرب في حين ان هذا الامر يعني المناداة بالسلام.

واكد الرئيس الايراني ضرورة تعزيز القدرات الرادعة ليرى العدو في حساباته بان العدوان على ايران يكلفه غاليا واضاف، ان هنالك دولا مجاورة لنا تريد على الظاهر الحفاظ على امنها ولكن بكلفة باهظة من النواحي الاقتصادية والسياسية والمالية، اذ انهم يشترون الاسلحة باغلى الاثمان ولا يستطيعون استخدامها ويضطرون تاليا لاستقدام مستشارين اجانب وهم في الاساس لا يستطيعون شراء الاسلحة منهم دون ان يخضعوا لهم اذن فانهم يدفعون ثمنا سياسيا باهظا جدا. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.