06 November 2018 - 09:55
رمز الخبر: 447407
پ
استنكر المجلس الإسلامي الجعفري الأعلى في سوريا "الحكم الجائر الذي صدر عن محكمة الاستئناف في البحرين بحق فضيلة المجاهد الشيخ علي سلمان، والنائبين البرلمانيين السابقين فضيلة الشيخ حسن سلطان، والأستاذ علي الأسود قادة أروع معارضة سلمية في العالم لم تطالب على مدى عشر سنوات تقريبا إلا بأبسط الحقوق المقررة عقلا، وفي شرعة الأمم" وفق بيان صادر اليوم.
الشيخ علي سلمان

وقال المجلس في بيان إنه "لا شك في كون الحكم بحسب حجمه ووقته مشروع إسكات لكل بحريني شريف يعتز بإسلامه وعروبته، ويرفض أن يدنس المجرمون الصهاينة أرض البحرين، ويأبى أن يسير منبطحا نحو التطبيع مع أعداء أمتنا الإسلامية والعربية في الوقت الذي تعج سجونهم الظالمة والجائرة بالثوار الفلسطينيين ، ويقتل المدنيين في مسيرات العودة السلمية بلا سبب ، وتغتصب أرضهم لبناء عشرات آلاف الوحدات السكنية ظلما وعدوانا".

وأوضح بأن "ادعاء التخابر مع قطر في هذا الحكم الجائر ليس إلا فرية كسابقتها من دعوى التعامل مع إيران ، وما هي إلا ذريعة لتبرير إصدار أحكام تعسفية غايتها إسكات كل صوت معارض للذل والخنوع للمشروع الصهيوني والأمريكي في منطقتنا".

وطالب "بإسقاط الحكم المسيس فورا، وإطلاق سراح فضيلة الشيخ علي السلمان، ورفاقه السلميين والبرلمانيين والصحفيين، والمطالبين بحقوق الإنسان وجميع المعارضين في البحرين".

ودعا المنظمات الدولية الإنسانية والحقوقية لتحمل مسؤولياتها والتدخل فورا لإيقاف مسلسل التركيع الذي يمارس على أشراف البحرين وأباته وأحراره.

كما دعا جميع الإعلاميين الشرفاء في العالم لرفع الصوت وعدم التواني أمام المغريات الإسكاتية عن بيان الحق والطالبة به.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.