27 November 2018 - 09:49
رمز الخبر: 447738
پ
المفتي عبد الله:
أكد العلامة القاضي الشيخ حسن عبدالله "ان الوطن يحتاج الى مواقف شجاعة وجريئة من القيادات السياسية في لبنان، لتخليص لبنان من دوامة الفراغ الحكومي".
حسن عبدالله

أكد مفتي صور وجبل عامل العلامة القاضي الشيخ حسن عبدالله، خلال احتفال تأبيني أقيم في الصرفند، في حضور المسؤول الثقافي المركزي في حركة "أمل"،المسؤول التنظيمي لاقليم الجنوب في الحركة الدكتور نضال حطيط على رأس وفد من قيادة الاقليم، لفيف من العلماء وفاعليات، "الحاجة الى هوية ايمانية بعيدة عن التعصب، كما قال الامام الصدر بأن تتمسك بدينك لكن دون رفض الاخر"، مشددا على "ضرورة التمسك بقيم العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين خصوصا في ذروة الجنون الطائفي".

وقال: "اننا اليوم احوج ما نكون الى لغة العقل ولغة موسى الصدر للخروج من المحن التي تهدد الوطن، خصوصا بالنسبة للنظرة للوطن والدولة كحاضن للجميع على قاعدة العدل والمساواة، وليس على قاعدة اعتبار ان الدولة هي مجرد مجال او نفوذ للتسلط على باقي المواطنين، فالمطلوب العمل من اجل ان تحقق الدولة العدالة الاجتماعية للجميع بعيدا عن الاستئثار والمحاصصة الطائفية". 

واعتبر ان "مشكلة لبنان لا يمكن ان تحل الا من خلال إلغاء الطائفية السياسية التي هي المشكلة الكبرى في لبنان"، مشيرا الى ان "الوزارات والادارات ليست ملكا لاحد"، مؤكدا ان "حركة أمل ليست هي الجهة المعطلة لتشكيل الحكومة والتي يجب ان تشكل صمام امان داخلي بعيدا عن التملك الطائفي لتبديد قلق الناس".

أضاف: "نحن جادون لان تكون هناك حكومة تراعي التمثيل الحقيقي للمكونات السياسية حسب النظام المعتمد الذي اتفقت عليه الكتل السياسية، وما المانع ان تكون حكومة مختلطة من جميع المكونات دون حصرية طائفية لطرف او جهة".

وختم: "ان الوطن يحتاج الى مواقف شجاعة وجريئة من القيادات السياسية في لبنان، لتخليص لبنان من دوامة الفراغ الحكومي".

وفي الختام تلا الشيخ علي حمزة السيرة الحسينية . 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.