12 December 2018 - 10:24
رمز الخبر: 448959
پ
الشيخ محمد خجسته:
أشار عضو المجلس الإسلامي العلمائي الشيخ محمد خجسته إلى أن البحرين تشهد تصاعداً في الإنتهاكات الجسيمة في مجال حقوق الإنسان؛ حيث لجأت الحكومة البحرينية إلى رفع وتيرة القمع السياسي والأمني.
 الشيخ محمد خجسته

وأكد الشيخ خجسته على أنه لطالما ردد المسؤولون الأمريكيون بالتزامن مع الانتقادات الدولية لواقع حقوق الإنسان في البحرين بأنَّ "الحكومة البحرينية هي حليف استيراتيجي للولايات المتحدة الأمريكية"، ومن الطبيعي أنَّ الحكم بالسجن المؤبد على زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان، واسقاط جنسية كبرى المرجعيات الدينية في البحرين والخليج سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، وحل جمعية الوفاق وزيادة الاضطهاد الطائفي بحق المسلمين الشيعة في البحرين لم يكن ليتم لولا الضوء الأخضر الأمريكي والتخطيط البريطاني.

وانتقد الشيخ خجسته دعم الولايات المتحدة الامريكية المطلق لسياسات النظام البحريني على حساب حقوق وحريات الشعب البحريني، موضحا، أن "الدعم السياسي الكبير الذي تقدمه الإدارة الأمريكية للبحرين، قد ساهم بشكل كبير في تشجيعها على تشديد القبضة الأمنية وزيادة القمع والانتهاكات" في البلاد.

وقال الشيخ خجسته في كلمة له خلال ندوة تحت عنوان "انتهاك حقوق الانسان من قبل أمريكا في غرب آسيا" استضافتها وكالة تسنيم الدولية في طهران  إنه "وعلى الرغم من الإدانات الدولية لانتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، فقد تم تجديد عضويتها في مجلس حقوق الإنسان بسبب طبيعة المصالح الدولية والدعم الإقليمي أو الدولي الذي تحظى به السلطات البحرينية ومنه دعم الإدارة الأمريكية والبريطانية والسعودية والإمارات".

وأوضح عضو المجلس الإسلامي العلمائي في البحرين أن هناك مواد إعلامية محرضة على الكراهية توزعت في الصحافة الرسمية، كما تم ملاحظة بعض المواد الإعلامية التي تساعد في التحريض على الكراهية أو تحتوي على معلومات مغلوطة ضد المعارضة تكون في صياغة شبه مشتركة في أغلب الصحف الخليجية.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.