05 May 2019 - 09:21
رمز الخبر: 451365
پ
الشيخ نعيم قاسم:
شدد نائب الأمين العام لـ"​حزب الله​" ​الشيخ نعيم قاسم​ على "اننا اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما: إما المقاومة للدفاع عن أرضنا وخياراتنا السياسية لمستقبل أجيالنا، أو الإستسلام وأن نتخلى عن أرضنا ونقبل أن نكون أتباعا وأدوات".

ولفت إلى أننا "كحزب الله اخترنا المقاومة وحققنا من خلالها إنجازات عظيمة أبرزها تحرير لبنان وخروج ​إسرائيل​ من أرضنا في أيار العام 2000، وإنجاز كبير في ضرب البنية التحتية لإمارة التكفير لداعش في المنطقة، من خلال مشاركتنا في ​سوريا​ والتكامل الذي حصل مع محور المقاومة بين ​العراق​ ولبنان وسوريا".

وخلال لقاء تكريمي لأطباء مستشفى الشيخ راغب حرب في بلدة تول- قضاء النبطية، أشار إلى "اننا مستمرون بعملنا المقاوم مهما بلغت التضحيات، ونحن واثقون أننا منصورون، وهذه هي نتيجة خيار المقاومة التي لن نتخلى عنها لمزيد من الإنجازات إن شاء الله، خصوصا لمستقبل أجيالنا ولأننا لن نقبل الإستسلام لناهبي الشعوب من المستكبرين والإسرائيلي".

ولفت إلى "انهم يستهدفون المقاومة بالتهويل والتهديد، كي يأخذوا بالسلم ما لم يأخذوه بالحرب، ولكن هذا لن يكون لهم وسنبقى في موقعنا الدفاعي القوي والواثق بالنصر في آن معا".

وعن موضوع ​مزارع شبعا​ وتلال كفرشوبا، شدد قاسم على أنها "مزارع لبنانية ولدينا أرض محتلة، والثلاثي الممثل بالجيش والشعب والمقاومة هو ثلاثي معنيّ بردع إسرائيل والدفاع في مواجهتها"، مشيراً إلى أننا "لا يعنينا السجال حول مزارع شبعا ولسنا جزءا من هذا السجال، وهو لا يقدم ولا يؤخر بالنسبة إلينا"، مؤكدا "جهوزيتنا ستستمر وحضورنا في الساحة قائم وخطتنا الدفاعية متكاملة، المقاومة مستمرة في موقعها ومسارها ولا شيء يعيقها".

وشدد على أنه "إذا استمر التهويل الإسرائيلي بالحرب أم لا، فنحن نراكم قوتنا ونبقى على جهوزيتنا لمواجهة كل الإحتمالات، فليفهم القاصي والداني نحن أهل المقاومة ولسنا أهل الإنبطاح، وبالتالي هذا الخيار سيبقى قائما في الساحة ولو كره من كره".

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.