15 July 2019 - 10:46
رمز الخبر: 452512
پ
في كربلاء..
استقبل ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي النساء الناجيات والعوائل الكريمة من الشبك والتركمان في مدينة كربلاء المقدسة بعد فك اسرهم من داعش.

وشهدت مدينة كربلاء المقدسة وصول مجموعة من النساء والاطفال من الشبك والتركمان من محافظة الموصل بعد تحريرهم من داعش نتيجة عمليات التحرير او مقابل مبالغ مالية باهضة.

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال لقاءه بالنساء الناجيات اليوم الاحد (14 /7 /2019) في مدينة الامام الحسين عليه السلام العصرية التابعة للعتبة الحسينية المقدسة "اننا على استعداد تام لاستقبالكم في مدينة كربلاء المقدسة وتوفير افضل الخدمات لكم وتكفل علاج جميع من يحتاج الى رعاية صحية في المستشفيات التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، فضلا عن توفير اماكن سكن مناسبة لكم".

واكد الكربلائي في حديثه مع الوفد على تواصله مع الجهات ذات العلاقة في الحكومة العراقية لإيجاد حلول مناسبة وسريعة لتخطي هذه الازمة بأسرع وقت ممكن.

واشار الى ان العتبة الحسينية على استعداد لاستقبال الشباب والاطفال لإعادة تأهيلهم واقلمتهم واعادتهم الى ما كانوا عليه في السابق.

من جهته بينت (سكينة علي) منسقة الوفد ومسؤولة ملف الناجيات في الموصل في حديث خصت به الموقع الرسمي ان "زيارة الوفد لمدينة كربلاء واللقاء بممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي جاء لثلاث اسباب، الاول جعل المرجعية الدينية العليا السند الاول لملف الناجيات وقوة ضغط على الحكومة، اما السبب الثاني عرض مظلومية النساء الناجيات ووضعهن للمطالبة بحقوقهن من خلال منبر الجمعة، اما السبب الثالث لايصال رسالة الى الجهات المعنية مفادها ان النساء والعوائل في حالة يأس كبيرة نتيجة الاهمال الحكومي لهم".

واضافت ان "اغلب اللقاءات السابقة مع الجهات الرسمية وغير الرسمية لم تخرج بنتيجة ملموسة، بل انها تزيد وتعمق حالة اليأس والاحباط"، لافتة الى ان لقاء الوفد بممثل المرجعية الدينية العليا كان ايجابيا واعاد البسمة لوجوه النساء والاطفال لما قدمه الشيخ الكربلائي لتلك العوائل من نصائح ودعم معنوي فضلا عن تعهده بتذليل جميع الصعوبات والمعوقات وتقديم خدمات كبيرة ومساعدات مادية ستغير من واقع الناجيات".

وبينت ان "الوفد قدم للشيخ الكربلائي ملف يضم جملة من التوصيات لايصالها الى المرجعية الدينية العليا للمساهمة بتغير واقع  جميع الناجيات".

المصدر: العتبة الحسینیة المقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة