31 July 2019 - 17:26
رمز الخبر: 452791
پ
الشیخ نعيم قاسم:
اشار نائب الأمين العام لحزب الله​ سماحة ​الشيخ نعيم قاسم​ الى اننا "نسمع بين الحين والآخر إستعادةً للُّغة الطائفية والتخاطب الطائفي بشكلٍ واسعٍ وكبير، وتراشق بين عددٍ من الأطراف على قاعدة اللغة الطائفية".

وخلال احتفال الشهادات الرسمية لمدارس المصطفى ​بيروت​ للعام الدراسي 2018-2019، لفت قاسم الى ان شعارات الفتنة الطائفية اليوم قد لا تؤدي إلى التقاتل لأنَّ الكل منهك، ولأنَّ لبنان بعدَ الإنتصار لم تعد تؤثر فيه هذه العناوين الطائفية لتحدث فتنة عسكرية وتقاتل داخلي، لكنَّ هذه الفتنة الطائفية يمكن أن تؤدي إلى تعطيل المؤسسات، وتؤدي إلى المزيد من التدهور الإقتصادي، وتخرِّب منظومة وهيكلية البلد، هل نقف عند الفتنة عندما تؤدي إلى التقاتل ولا نقف عند الفتنة عندما تؤدي إلى الإنهيار؟ علينا أن نلتفت بأنَّ إنقاذَ البلد مسؤولية علينا جميعاً.

واوضح ان ​اتحاد بلديات الضاحية​ و​الشويفات​ أثار ​مشكلة النفايات​، هذا الملف كان يفترض أن تبدأ معالجته منذ ما يقارب الأربع سنوات تقريباً، على قاعدة أن تكون هناك دراسات ودفتر شروط ومناقصات وتحديد مكان للمحارق، ثمَّ ينتقل الأمر تدريجياً إلى هذه ​المحارق​ ويتوقف ​مطمر الكوستابرافا​، أربع سنوات مرَّت من التسويف، بمعنى أنَّ الدراسات التي أُنجزت وُضعت في الجوارير ولم يتم تحريكها إلى أن تحرك إتحاد البلديات، هنا بدأ التحرُّك الذي يبدو أنَّه جدِّي، وسننتظر الأيام القادمة لنعلم مدى فعاليته حتى نتخلص من هذه المشكلة وننتقل إلى الحل.

وشدد على ان التسويف في القضايا والمشكلات يعمِّق الأزمة ولا يعالجها، للأسف هناك قاعدة في لبنان أنّ كل مشكلة معقدة يسوّف فيها علَّها تموت مع الزمن، بل تميت مع الزمن والمطلوب أن نجد لها حلاً، كيفما كان يجب أن نبحث عن الحل، إن شاءالله سنتابع لنجد الحل.

المصدر: النشرة اللبنانیة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.