26 October 2019 - 13:39
رمز الخبر: 453978
پ
شدّد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ حسن البغدادي على ضرورة التمييز بين المطالب المُحقّة التي يقودها أهلنا وشعبنا على امتداد الوطن، وبين ما يصبو إليه الفاسدون وأصحاب المشاريع المشبوهة.

كلام الشيخ حسن البغدادي، جاء خلال لقاءٍ فكري في مقر جمعية الإمام الصادق(ع) في بلدة أنصار الجنوبية.

وحذّر الشيخ البغدادي المجتمع الطيب والمظلوم من مغبة أخذ لبنان إلى الفوضى، قائلًا: "لطالما كنا قد طلبنا من الناس أن يقفوا في وجه الفاسدين، وأن يُعينوننا على مواجهة الفاسدين واستكمال الإصلاح".

وأضاف الشيخ البغدادي: "اليوم يجب أن نفصل بين الحراك الشعبي الذي هو مطلبنا ونريده ليساعدنا على فرض الإصلاح داخل هذه السلطة، وبين الحراك المشبوه الذي لا يُريد الإصلاح ولا محاربة الفساد، فهم جزء حقيقي من هذا الفساد طوال عقود من الزمن، وإنّما الهدف هو التلطي خلف هذا الحراك البريء والصادق والمظلوم لأخذ البلد إلى الفوضى، وهذا ما نريده من أهلنا، أن يلتفتوا إليه وأن لا يذهب سهرهم وتعبهم سُدى، لذلك نحن مع حراكهم ومع مطالبهم، وسنستفيد من هذا الحراك ومن هذه المطالب لاستكمال ما بدأنا به، وسنستكمل هذه الإصلاحات، وفي الوقت نفسه نحن بالمرصاد لأولئك المتربّصين بوطننا شرًا، وأقول لهم: لن تنالوا من عزيمتنا ولا من إرادة أهلنا، ولن تتمكنوا من حرف هذا الحراك الصادق، الذي خرج مُطالبًا بحقوقه المشروعة".

المصدر: وكالة العهد

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.