21 December 2019 - 11:48
رمز الخبر: 454658
پ
أقيم احتقال خاص لتكريم الشيخ الزكزاكي زعيم الحركة الإسلامية بنيجريا، في الحرم الرضوي المقدس بحضور عائلته ومتولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي وحشد من الطلاب.

قال رئيس جامعة المصطفى الشيخ العباسي في حفل "إبراهيم أفريقيا" إن الشيخ الزكزاكي كان يسعى دائما لنشر المعارف الدينية ورفع راية الدعم للمظلومين. ويمضي هذا المجاهد الكبير حياته في السجن في السنوات الأخيرة رغم المرض وتدهور حالته الصحية، ولم يتخذ المدافعون عن حقوق الإنسان خطوة من أجله، وعلى الرغم من صدور حكم برائته من المحكمة فلا يزال هذا الرجل العظيم يقبع في السجن.

وأشار الشيخ العباسي أن نيجريا هي أكبر بلاد في أفريقيا من حيث عدد السكان، ووفقا للإحصاءات الرسمية وغير الرسمية فإن 60 إلى 50 بالمئة من النيجريين مسلمون.

وتطرق العباسي إلى أهم الإجراءات التي قام بها الشيخ الزكزاكي منها: إنشاء مؤسسة الشهداء لرعاية الأيتام و مؤسسة الزهراء (س) الخيرية لتقديم الخدمات الاجتماعية والمدنية ومركز لتقديم الخدمات الصحية والتعليمية، مضيفا أن الشيخ الزكزاكي بدأ مسيرته في مجال الأنشطة الثقافية السلمية من خلال جذب عشرات الأشخاص، حيث وصل عددهم في العقد الأخير إلى ملايين الأشخاص من محبي مكتب أهل البيت عليهم السلام.

وتابع أن ثلاثة من أبناء الشيخ الزكزاكي استشهدوا خلال هجوم القوات النيجرية على المتظاهرين في يوم القدس العالمي عام (2014)، كما تم إعتقال الشيخ بعد هجوم الجيش النيجري على حسينية بقية الله في مدينة زاريا في ذكرى الأربعين الحسيني لعام 2015.

وأشار إلى آية «وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ»، قائلا إن وفقا لهذه الآية من القرآن الكريم، إذا طلبت مجموعة المساعدة في طريق الحق ودين الله، فيجب علينا مساعدتهم، وهذه هي فلسفة الشعب الإيراني لدعم المظلومين في العالم.

وأوضح رئيس جامعة المصطفى أن العدو يريد أن يظهر كل ما يحدث في البلدان الإسلامية حرب قبلية وانقسام ديني. وما حدث للشيخ الزكزاكي، لو كان حصل لأحد الصهاينة، لملأ المستكبرون مسامع العالم بالعدالة، فينبغي علينا أن نبقى صامتين.

وفي نهاية الحفل، قام الجميع بقراءة دعاء التوسل لشفاء الشيخ الزكزاكي وإطلاق سراحه من يد السلطات النيجيرية.

المصدر: العتبة الرضوية المقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.