21 December 2019 - 17:16
رمز الخبر: 454679
پ
روحاني:
أكد رئيس الجمهورية "حسن روحاني" ان أبواب إيران مفتوحة أمام الحكومة والشركات اليابانية، مشددا على ضرورة عدم السماح لطرف ثالث بعرقلة العلاقات الودية بين طهران وطوكيو.

وخلال لقائه كبار مدراء المؤسسات السياسية والاقتصادية والثقافية اليابانية اليوم السبت وقبل مغادرته طوكيو، قال روحاني: بالتأكيد، لا يمكن أن تستمر اجراءات الحظر الأميركية غير القانونية على المدى الطويل ، وسيتعين على الأميركيين يوما ما التخلي عن هذا المسار عديم الجدوى والمليء بالاضرار.

واوضح قائلا: ليست لدينا مشكلة في مناقشة قضايانا مع اميركا باستثناء أنه يتعين عليهم العودة عن الطريق الخاطئ الذي سلكوه خلال العام ونصف العام الماضيين.

وتابع قائلا: لا ينبغي لنا أن نكافئ الشخص المعتدي، لكن يجب ألا نغلق الطريق إذا أراد المعتدي التعويض عن خطئه.

واردف الرئيس الايراني قائلا: إن الضغط الأميركي على إيران والدول الأخرى هو حقيقة مريرة نواجهها اليوم، لكن من المهم في هذه الظروف العصيبة إيجاد طريقة للتجارة والتعامل فيما بيننا وان نسعى من اجل مصلحة شعبي البلدين.

واضاف: لقد حققنا ما لا يقل عن اثنين من الإنجازات الرئيسية في الاتفاق النووي: الأول اثبتنا للعالم أننا لا نسعى للحصول على أسلحة نووية وأننا على استعداد لقبول المراقبة الدولية إذا كان سلوك الدول الكبرى معنا طبيعيا.

واردف يقول: كان الإنجاز الثاني هو أننا أثبتنا للعالم أننا نفي بالتزاماتنا وأننا نظل ملتزمين بعهودنا ، على الرغم من أن الطرف الآخر لم يف ببعض التزاماته أو أن أحدهم قد انسحب بالكامل من الاتفاق.

واضاف روحاني: نحن نعتقد أن السلام والأمن والاستقرار والتفاعل الإنساني والتعايش السلمي سيصب بمصلحة جميع بلدان العالم.

واردف يقول: ان ايران في موقع جغرافي مهم للغاية ونحن ملتزمون تمامًا بأمن منطقتنا والممرات المائية، ولأكثر من قرنين لم تبدأ إيران مطلقًا أي حرب أو اعتداء.

من جانب آخر قال روحاني: ان الشركات اليابانية تحظى في إيران باحترام كبير ويثق الشعب في الصناعة اليابانية وكذلك الشركات اليابانية.

واضاف: تعاونت الشركات اليابانية معنا في بعض المشاريع، والآن هناك العديد من المشاريع الجاهزة التي بالامكان تنفيذها.

المصدر: وكالة فارس

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.