23 December 2019 - 16:24
رمز الخبر: 454707
پ
اعتبر متولي العتبة الرضوية المقدسة سماحة الشيخ أحمد المروي أن قالب الحضارة الإسلامية الحديثة يتم تشكيله من خلال التعليم والتربية، مؤكداً على لزوم إرساء العدالة التعليمية في مدارس البلاد.

كلام الشيخ أحمد المروي جاء خلال لقائه وزير التعليم والتربية الإيراني محسن حاجی میرزائي حيث أكد على الأهمية الكبيرة لعمل وزارة التعليم والتربية، والذي لا يمكن مقارنته بعمل أي وزارة أخرى، وقال "بناءً على أساس تعليم محاسن أهل البيت، فإننا نعتبر أنفسنا نحن في العتبة الرضوية المقدسة في نفس الإطار مع وزارة التعليم والتربية."

وتابع المروي حديثه شارحاً أهمية وقيمة عمل المعلم، وأضاف أن "الحضارة الإسلامية الحديثة والتي يؤكد عليها سماحة قائد الثورة الإسلامية، يجب تشكيلها في مرحلة التعليم والتربية."

كما صرّح سماحته بأنه "يجب على قطاع التعليم والتربية أن يعي قداسته، ومنزلته، وتأثيره، وأهمية عمله، إذ إن للمعلمين مكانة رفيعة وشأن عظيم ومؤثر على مصير شعب بأكمله."

هذا وقد أكد سماحة الشيخ المروي على أنه "يجب تعزيز آليات الشؤون الدينية والتربوية في منظومة التعليم والتربية، ويجب على المتخصصين في هذا المجال أن يكونوا فعالين."

وأضاف أن "الجامعات والحوزات العلمية تتغذى من قطاع التعليم والتربية، وإن لم يستطع هذا القطاع أن يقوم بدوره بشكل مؤثر، حينها لن نستطع أن نحصل على نتيجة من الجامعات أو الحوزات العلمية."

وأكد المروي على ضرورة تشكيل قالب ذهن التلميذ في المدارس بشكل صحيح، حيث من الصعب جداً تغيره في المستقبل، وفي بعض الأحيان يكون هذا مستحيلاً، إذ أن الفكر الذي يُنقَش في ذهن التلميذ عندما يكون يافعاً سيبقى معه وسيكون مستدام."

وفي النهاية أعرب سماحة الشيخ المروي عن استعداد العتبة الرضوية المقدسة للتعاون مع وزارة التعليم والتربية، وقال "إن العتبة الرضوية تعتبر من وظيفتها أن تساعد الوزارة بقدر إمكاناتها ومقدرتها وذلك في المجالات الثقافية، والقرآنية، والدينية."

كما أشار إلى أن "العتبة الرضوية المقدسة ومن خلال إدارتها لمدارس الإمام الرضا عليه السلام، ودُور (الإمام الرضا عليه السلام) لحضانة الأطفال، فإنها استطاعت أن تكتسب خبرة جيدة في الأساليب التعليمية والدينية، وهي مستعدة للتعاون في المجالات المختلفة مع وزارة التعليم والتربية."

المصدر: العتبة الرضوية المقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.