30 December 2019 - 11:12
رمز الخبر: 454796
پ
الشيخ الخطيب:
اعتبر نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، الشيخ علي الخطيب، أن الوضع اليوم في لبنان بلغ حدا كبيرا وعلينا جميعا واجبات، وعلى الدولة واجبات تأمين الأمن والرغيف والتعليم والإستشفاء، ولكن الدولة تخلت عن كل ذلك وضربت الإقتصاد والصحة والتعليم وحولوا البلد لبنك يجمع الأموال للتعامل بالربى وأوصلوا البلاد إلى المأزق الذي نحن فيه".

وخلال حفل تأبيني في حسينية بلدة لبايا بحضور فاعليات المنطقة، قال الخطيب "هؤلاء الذين اوصلوا البلد الى هذه الازمة خانوا الناس الذين انتخبوهم، ولا اقول الجميع ولكن البعض منهم خططوا واوصلوا البلاد لهذا الوضع، نحن واجبنا ان نتضامن جميعا كل بلدة ومنطقة وبالتالي المطلوب من الشعب اللبناني التضامن من اجل دفع الاعظم ومنع التدهور والسقوط".

وتوجه للبنانيين بالقول "اننا مأمورون ان نحسن العيش مع بعضنا البعض، وعلينا ان لا نعطي الاذان للذين ينفخون في بوق الطائفية والمناطقية والعشائرية والعائلية وهم لا يريدوا خيرا للبنان، والكثير منهم سرقوا وطغوا وظلموا اهل مناطقهم".
وأضاف "اننا لا نعيش في جزيرة معزولة انما في منطقة ملتهبة ولا يمكننا ان ندعي اننا سنكون بمنأى عن هذه الحروب"، وتابع قائلا "علينا ان نتيقن ان سلاح المقاومة ليس سلاحا طائفيا وان كل الهدف من الذي يدور اليوم هو الوصول للمقاومة وتجفيف منابع القوة للمقاومة، والمقصود سلاح المقاومة من اجل ان يعيش العدو الاسرائيلي آمنا".

وأكد الخطيب أنه كل يوم نحن "بحاجة لاستعادة الذاكرة من انتصارات على العدو الإسرائيلي، هذه المقاومة التي لها الانجازات ليس بالامر السهل الذي تصوره بعض البسطاء للانقلاب عليها وهذه المقاومة هي من اجل كرامة وسيادة لبنان وهي الجديرة بان تواجه الفساد إن تحقق".

وختم بمناشدة "المخلصين من ابناء الوطن ان يساعدوا على اخراج البلد من هذا الوضع وأول شيء هو تأليف الحكومة وعدم وضع عصي بالدواليب، وهذه الحكومة عليها ان تنجز الاصلاحات ونحن علينا ان نكون داعمين لها".

المصدر: وكالة العهد

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.