01 January 2020 - 12:17
رمز الخبر: 454838
پ
الشيخ الخطيب استقبل ديل كول:
استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ علي الخطيب في مقر المجلس، رئيس بعثة اليونيفيل قائدها العام الجنرال ستيفانو ديل كول، بحضور مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله وامين عام المجلس نزيه جمول، وتم البحث في القضايا العامة في لبنان والمنطقة.

وأوضح بيان للمجلس، أن الخطيب اطلع من ديل كول على عمل قوات الطوارىء في الجنوب، شاكرا لها "تعاونها مع المجتمع اللبناني في كافة الصعد"، مشيدا ب"حكمة قائدها". وأكد ان "الاستقرار في الجنوب هو ضرورة وطنية لاستقرار لبنان"، متمنيا ان "يعم الامن والاستقرار على كافة الاراضي اللبنانية". وشدد على ان "المقاومة هي ردة فعل على الاعتداءات والتهديدات المستمرة من قبل العدو الاسرائيلي الذي احتل الارض وشرد الشعب وهو لم يوفر حتى مقرات الامم المتحدة والقوات الدولية من اعتداءاته"، مؤكدا على "الموقف الموحد للبنانيين بوجه العدوان الاسرائيلي"، لافتا الى ان "المقاومة لا تدافع عن فئة معينة من الشعب اللبناني انما تدافع عن حدود لبنان وسيادته وثرواته"، معتبرا أن "وجود العدو على حدودنا الجنوبية هو بمثابة عدوان دائم".

وحذر اسرائيل من مغبة "استغلال الضغوط الاقتصادية التي تمارس على لبنان ومحاولاته نهب ثرواتنا البحرية"، وقال: "لبنان بجيشه وشعبه ومقاومته بالمرصاد لاي محاولة اسرائيلية للاعتداء على حقوقنا، واسرائيل كيان عدواني لا يلتزم بالمعاهدات الدولية وهو يعمل على نشر الفوضى في المنطقة ويحتل فلسطين والجولان". وأسف ل"غض نظر العالم عن المجازر الاسرائيلية".

أضاف: "اننا شعب يحب الحياة ولسنا هواة موت ولكن اذا خيرنا بين ان نقتل او ان نعيش بذل تحت سوط الاحتلال فسنقاتل ونستشهد من اجل حماية ارضنا وشعبنا".

وشدد الخطيب على ان "الضغوط الاقتصادية على لبنان هي من اجل اسقاط المقاومة"، مطالبا ب"الاسراع في تشكيل الحكومة لان في ذلك مصلحة وطنية وضرورة انقاذية للخروج من المأزق الذي يعيشه اللبنانيون على كافة الصعد".

وتمنى على الامم المتحدة "وضع حد لمعاناة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين والمساعدة على عودتهم، فهم اصبحوا عبئا على لبنان ويؤثرون سلبا على الوضع الاقتصادي والديموغرافي".

واستنكر "الاعتداء الاميركي الذي استهدف جمعا من المقاتلين المنضوين في القوات العراقية الرسمية"، مشيرا الى ان "هذا الاعتداء هو عدوان على سيادة الاراضي العراقية وشعبها".

وتمنى ان يكون هذا العام "عام تعاون بين شعوب العالم من اجل السلام والاستقرار والازدهار"، وقال: "نحن نريد ان تنعم هذه المنطقة بالامن ونصون حقوقنا بهدوء".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة