05 January 2020 - 11:48
رمز الخبر: 454956
پ
في اتصال هاتفي مع الرئيس التركي؛
وصف الرئيس الايراني حسن روحاني العملية الاجرامية الامريكية التي اسفرت عن استشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية الشهيد الفريق قاسم سليماني بانها خطا فادخ مؤكدا بالقول، ان صمتنا امام المعتدي فان هذا الامر قد يزيد من صلافة المعتدي.

واكد الرئيس روحاني خلال اتصال هاتفي للرئيس التركي رجب طيب اردوغان معه مساء السبت، ان إيران لم تكن البادئة بالتوتر في المنطقة على اي صعيد واضاف: ان لم نتحد جميعا امام الاعتداءات الامريكية فان خطرا كبيرا يهدد المنطقة برمتها.

واعرب روحاني عن شكره وتقديره للرئيس التركي لتعاطفه مع إيران حكومة وشعبا في هذا المصاب الجلل؛ مضيفا ان ايران وتركيا طالما تجريان مشاورات ثنائية وتتبادلان للرؤى في القضايا المعقدة.

وأكد ضرورة الرد على الاجراءات الحمقاء؛ مشددا ان التزام الصمت أمام المعتدي قد يزيده وقاحة وصلافة.

ونوه الى الدور الفريد الذي أداه الشهيد الفريق قاسم سليماني في مكافحة الارهابيين في المنطقة وأكد، ان غضبا عارما ينتاب الشعب الايراني بسبب هذا العمل الارهابي الأميركي مضيفا ان أميركا ارتكبت خطأ فادحا وشنيعا، وقد اخترقت السيادة الوطنية العراقية حيث فعلت فعلتها الارهابية على الاراضي العراقية، الأمر الذي يتعارض مع استقلال هذا البلد.

وتابع، ان أميركا نفذت كذلك اغتيالا حكوميا منظما ضد دولة أخرى، الذي اسفر عن استشهاد قائدا عسكريا عظيما ومحبوبا على قلوبنا؛ مؤكدا بانه ان لم نكن صوتا واحدا امام تحركات امريكية كهذه فان خطرا كبيرا سيهددنا جميعا؛ موضحا انه إذا التزمنا الصمت اليوم، فستنفذ أميركا اجراءات مماثلة تجاه الدول الأخرى.

وصرح روحاني: ان إيران تتوقع من جميع الدول الصديقة والمجاورة لها أن تدين هذه الجريمة النكراء بكل صراحة.

وعلى صعيد آخر، أكد رئيس الجمهورية فيما يخص القضية السورية والتطورات في هذا البلد، ان المساعدة على تسوية الأزمة السورية والجهود ستستمر في اطار مباحثات آستانا بين رؤساء إيران وتركيا وروسيا.

كما أكد رغبة الجمهورية الاسلامية في تعزيز العلاقات الثنائية؛ معربا عن أمله في أن يستقبل الرئيس التركي قريبا في طهران.

من جانبه، قدم أردوغان تعازيه باستشهاد الفريق قاسم سليماني لايران حكومة وشعبا؛ معربا عن حزنه وأسفه الشديد لاستشهاد الفريق سليماني؛ سائلا الباري تعالى أن يتغمد الشهيد بالرحمة والغفران.

وفيما أشار الى ضرورة ارساء الاستقرار والأمن بالمنطقة، أكد ان التدخلات الأجنبية والاشتباكات في المنطقة تحول دون تحقيق الهدوء والاستقرار فيها ويجب ويجب ألا نسمح لمثل هذه الإجراءات بتعريض السلام والاستقرار في المنطقة للخطر.

ولفت الى المباحثات الثنائية المزمعة بين وزيري الخارجية التركي والايراني في طهران بالمستقبل القريب التي تستعرض المواضيع الثنائية والقضايا الاقليمية ذات الاهتمام المشترك.

المصدر: قناة العالم

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.