28 January 2020 - 11:46
رمز الخبر: 455292
پ
حركة الأمة:
لفتت حركة الامة إلى أنه "على السلطة الفلسطينية أن تحزم أمرها أمام المؤامرة الجديدة التي تتعرض لها قضية فلسطين من خلال "أكذوبة القرن"".

رأت حركة الأمة، في بيان لها، "أن الاحتفال الذي يعد له في واشنطن من أجل أكذوبة "صفقة القرن" هدفه أولا وأخيرا تصفية قضية الشعب الفلسطيني، وثانيا: إنقاذ الفاسد الصهيوني بنيامين نتنياهو من قضاء بقية عمره في السجون جراء لصوصيته وفساده وسرقته ومحاولة تلميعه لإعادته في الانتخابات الصهيونية العامة في الثاني من آذار المقبل إلى سدة المسؤولية، وثالثا: محاولة من الرئيس الأميركي ترامب لإرضاء اللوبي الصهيوني في الولايات لإعادة انتخابه لولاية ثانية في نهاية العام الحالي".

ولفتت "الحركة" إلى أنه "على السلطة الفلسطينية أن تحزم أمرها أمام المؤامرة الجديدة التي تتعرض لها قضية فلسطين من خلال "أكذوبة القرن"، التي يجري الإعداد لها منذ العام 2017، والتي تشكل أكبر عملية سخاء أميركي للدولة العبرية التي تمنح سيادة كاملة على كامل القدس، بما فيها المدينة القديمة، والاعتراف بجميع "المستعمرات" التي تم اغتصابها من أصحابها الفلسطينيين، مقابل حصول الفلسطينيين على تمثيل رمزي فقط، وتجريد غزة من السلاح وضرورة اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة".

أضاف البيان: إذا كانت الخطة الاستعمارية الأميركية تمثل عرضا أميركيا غير مسبوق للكيان الصهيوني، فإن المثير هو ذاك الانبطاح الخليجي أمام هذا العدوان الأميركي على الحقوق العربية والإسلامية، والذي تلوح بوادره بالسماح للصهاينة بزيارة السعودية وغيرها من دول الخليج".

ودعا البيان السلطة إلى "التخلي عن اتفاقية أوسلو ووقف كل أشكال التنسيق مع العدو، ودعوة كل الفصائل الفلسطينية للقاء والاتفاق على أن المقاومة وحدها الخيار المناسب لهزيمة هذا المشروع العدواني على الحقوق العربية والإسلامية والفلسطينية، ولتحرير الأرض التي باركنا حولها"، مشددا على "ضرورة إعادة الروح للكفاح المسلح الفلسطيني، وعودة الوحدة والتنسيق بين كل الفصائل الفلسطينية المقاومة".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة