04 February 2020 - 14:07
رمز الخبر: 455384
پ
حركة الامة:
رأت حركة "الأمة"، في بيان أن "المطلوب من الحكومة الجديدة خطوات عملية تشعر المواطن المرهق بسوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، أن هناك حلولا لهذه الأزمات لا تحمله تداعيات السياسة الاقتصادية المرهقة التي اتبعت في البلد منذ العام 1992، وحملته وزر السياسة الليبرالية المتوحشة".

واضافت "إذا كان المطلوب عدم تحميل الحكومة الجديدة ما لا تستطيع القيام به، إلا أنه عليها اتخاذ إجراءات ومعالجات توحي للناس بالثقة، ومن خلالها تدابير بوقف الهدر والفساد، واسترجاع الأملاك العامة من بحرية ونهرية ومشاعات، والبدء بتدابير لاسترداد أموال منهوبة، ومحاسبة الفاسدين وناهبي المال العام، وغيرها من تدابير سريعة تطمئن الناس".

وأكدت أن "أكذوبة "صفقة القرن"، هدفها الوحيد إنهاء وجود فلسطين، وقضية شعبها المجاهد، وشرعنة الوجود الاستيطاني الاستعماري للدولة العبرية، مشددة على أن "الولايات المتحدة لم ولن تكون في أي لحظة من تاريخها وسيطا نزيها لتوفير أي حل عادل، ليس لقضية الشعب الفلسطيني، بل لكل قضايا التحرر والعدالة الاجتماعية".

وشددت على "أن تجارب الأمم والشعوب أكدت أن لا حل للتحرر الوطني والاجتماعي من براثن الاستعمار والاحتلال إلا بالمقاومة، وأن استعادة الأرض لا يمكن أن تتم بالديبلوماسية لأن الاستكبار العالمي، وعلى رأسه واشنطن، لا تسلم بحق الشعوب في حريتها وتقرير مصيرها إلا بالقوة والمقاومة، والتي وحدها تقرر مصير الأمم والشعوب وتحررها".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة