16 February 2020 - 11:15
رمز الخبر: 455537
پ
الشيخ قاسم:
أكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم أنه بعد تشكيل الحكومة ونيلها الثقة، يبدو أن الرئيس حسان دياب، والوزراء يهتمُّون بإنجاز خطوات عملية سريعة إضافةً إلى رسم رؤية إستراتيجيّة لها علاقة بالخطط والسياسات العامة للعمل من أجل معالجة الوضع الاقتصادي والمالي والاجتماعي في البلد.

وخلال كلمة له في حفل اختتام دورة التربية بالحُب التي أقامتها الهيئات النسائية في حزب الله في مجمع المجتبى، طالب الشيخ قاسم الحكومة بإجراءات عاجلة إجتماعية وإقتصادية ونقدية، ليتلمَّس الناس بعض النتائج في القريب العاجل خلال أيام وأسابيع، مشيراً إلى إيقاف موجة الغلاء غير المبرر في رفع الأسعار.

وأضاف الشيخ قاسم "بإمكان الحكومة أن تقوم بخطَّة طوارئ لكبح الأسعار ووضع حدّ لهذا التفلّت غير المقبول في أخذ أموال الناس بحجة الوضع الاقتصادي والوضع المالي، وهذه قضية تستحق الطوارئ وأن يكون لها فريق عمل تطوعي أو ببدل مالي أو بأي طريقة"، مشدداً أن "على الحكومة أن تختار الطريقة الأنسب لكبح الأسعار وإيقاف جشع التجار الذين لا يراعون واقع الناس".

وفي السياق، قال الشيخ قاسم "إن المقاومة التي انتصرت في لبنان ليست عاديَّة، فهي حرَّرت الأرض والإنسان، ثم تحوَّلت الى قدرة رادعة، ليست مألوفة في مقاومات الدنيا، فامتنعت "إسرائيل" عن اعتداءاتها على لبنان منذ سنة 2006 بسبب هذه المقاومة، التي وقفت صامدة ثابتة مصممة على أن تواجه التحدي وأن تحيي الأرض بعد تحريرها، وأن تحرر ما تبقى منها من دون خوف أو وجل".

وتابع "مقاومتنا أرعبت العالم المستكبر وأصبحت محلّ مواجهة من قبله وكأنه لا يوجد في الأرض إلا هذه المقاومة الصغيرة بحجمها الكبيرة بآثارها، ولأنها تمثل الحق وتعمل بشرف وكرامة، وتتميز بأخلاقيات عالية، كما استطاعت أن تقدِّم النموذج الذي يحرّك المستضعفين على مستوى المنطقة والعالم".

وفي الختام لفت الشيخ قاسم إلى أنه من الطبيعي أن نجد هذه المواجهة العالمية لنا، لأنَّنا نواجه الظلم العالمي والاحتلال الدولي من خلال "إسرائيل"، ونحن لا نقاوم من أجل أن نحقق مكتسبات سياسيَّة في داخل النظام، ونعمل مع شركائنا بمعادلات التمثيل الشعبي، والقوانين المرعية الإجراء من دون أن يكون لسلاحنا ومقاومتنا أيّ فعلٍ مباشر في معادلات الداخل".

المصدر: وكالة العهد

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.