04 March 2020 - 14:25
رمز الخبر: 455714
پ
جبهة العمل:
أشارت "جبهة العمل الإسلامي" في لبنان خلال اجتماعها الدوري بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد، وحضور أعضاء مجلس القيادة، إلى أنه "لا بد من وضع خطة سياسية واقتصادية واجتماعية واضحة ورؤية إصلاحية شاملة من أجل إنقاذ السفينة ونجاح العمل، ولا بد من أن يكون الجميع في خدمة هذه الخطة وتلك الرؤية كي تستقيم الأمور من جديد وتعود سكة الدورة الاقتصادية في البلاد إلى وضعها الطبيعي".

ولفتت الجبهة إلى أن "الوضع المزري والمتردي الذي يعانيه المواطن اللبناني اليوم نظرا لتدني مستوى معيشته إلى ما تحت الخط الأحمر "الصفر"، وهو ينتظر من دولته وحكومته بفارغ الصبر الإيفاء بالعهود وتحسين الأوضاع، وإيجاد الترياق المناسب للأزمات المتكدسة والتي باتت تشكل اليوم عبئا ثقيلا جدا وهما زائدا فوق الهموم المتراكمة، عدا عن التأثيرات الخارجية المحيطة بنا والتي تساهم أيضا في تعقيد الأمور بسبب الانقسام السياسي الحاصل حولها".

وأكدت "ضرورة إعادة بناء الثقة بين المواطن اللبناني ودولته كمرحلة أولى من مراحل الإنقاذ والنجاح، وذلك من خلال البدء بورشة العمل الإصلاحية، والبدء بتنفيذ وتحقيق بعض المطالب الشعبية التي لا تحتاج إلى كثير جهد ومال، بل إلى قضاء عادل ونزيه بعيدا عن الضغوطات والمحسوبيات المعهودة".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة