13 April 2020 - 11:09
رمز الخبر: 456056
پ
روحاني:
قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، يوم الأحد، ان الأوضاع في ايران أفضل من أوروبا بسبب مشاركة جميع شرائح الشعب والمؤسسات في مكافحة كورونا.

أشار الرئيس روحاني، يوم الأحد، في كلمة خلال اجتماع الهيئة الوطنية لمكافحة كورونا، إلى تقييم استئناف الأعمال التجارية منخفضة المخاطر، قائلا، ان وزارة الصحة ووزارة الصناعة ينبغي عليهما العمل في هذا المجال.

ونوه روحاني إلى أنه سيتم اتخاذ القرار في الاجتماع المقبل بشأن التجمعات الدينية خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضح روحاني أن الطواقم الطبية الإيرانية سطرت التضحيات من أجل الشعب للحد من انتشار فيروس كورونا، مؤكدا عدم وجود أي مشكلة في توفير السلع الأساسية.

وأشار روحاني إلى أن الأوضاع في ايران أفضل من أوروبا بسبب مشاركة جميع شرائح الشعب والمؤسسات في مكافحة كورونا، لافتا الى ان رجال القانون في ايران والمصرف المركزي ووزارة الخارجية سجلوا انتصارا في رفع تجميد ارصدتنا في لوكسمبورغ.

النشاطات الاقتصادية قليلة الخطورة تستأنف في طهران السبت القادم

و أكد روحاني، أن المشاغل والأعمال القليلة الخطورة من الناحية الصحية ستستأنف في محافظة طهران اعتبارا من يوم السبت القادم 18 ابريل مع مراعاة التعليمات الصحية .

و اشار روحاني الى أن المحافظات الاخرى بدأت يوم أمس السبت تطبيق برنامج التباعد الاجتماعي الذكي من خلال انطلاق فعاليات المشاغل والأعمال القليلة الخطورة.

كما اكد روحاني ان مجلس الوزراء قرر في جلسته لهذا اليوم الاحد الغاء منع السفر بين المدن داخل حدود المحافظة الواحدة ، كما سيُلغى منع السفر بين المحافظات المختلفة اعتبارا من يوم العشرين من أبريل نيسان الجاري.

وقارن الرئيس روحاني بين الوضع الحالي في ايران وبعض الدول الأوروبية وقال : هناك فرق كبير بين الاثنين ، فالوفيات في ايران بسبب كورونا قليلة جدا ولم تتجاوز السبعة بالمئة بينما بلغت في بعض الدول الأوروبية 22 بالمئة .

ولفت الى أن إيران تعاني منذ سنوات من فيروس الحظر والضغوط الاقتصادية ، مخاطبا الاوروبيين بالقول : أن فيروس كورونا الموجود عندكم ، موجود في ايران ايضا لكن هناك فيروسا اسوأ من كورونا في إيران تفتقدونه أنتم وهو الحظر، لكن ابناء شعبنا وضعوا يدا بيد وتعاونوا فيما بينهم لمواجهة الفيروس ونجحوا في ذلك وهذا مايبعث على الفخر .

واشار روحاني الى نجاحات اخرى حققتها إيران هذه الايام وهي أن وزارة الخارجية والبنك المركزي والحقوقيين الايرانيين استطاعوا تحرير الأرصدة الايرانية المجمدة في لوكسمبورغ، والبالغة مليارا و600 مليون دولار والتي كان الامريكيون قد جمدوها واحتجزوها بشكل غير قانوني.

واضاف رئيس الجمهورية أن أمريكا تمارس ظلما كبيرا على إيران وتعرقل حصولها على قروض ، مع ان الامريكيين يعانون من انتشار نفس الفيروس ويعلمون جيدا المشاكل التي تعانيها ايران ، لكنهم يزيدون من ضغوطهم كل يوم، وبالتالي فان هذا السلوك غير الانساني سيبقى وصمة عار في تاريخهم الى الأبد.

المصدر: وكالة تسنيم

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.