21 April 2020 - 13:23
رمز الخبر: 456102
پ
نشر موقع قناة سي بي ان المسيحي الإنجيلي مقالًا بعنوان "علاج كوويد-19 بنجاح 100٪ على المريض الأمريكي الأول" يروج الأكاذيب وسط جائحة كورونا.

افادت وحدة الرصد التابعة لوكالة رسا للانباء، انه نشر موقع قناة سي بي ان المسيحي الإنجيلي مقالًا بعنوان "علاج كوويد-19 بنجاح 100٪ على المريض الأمريكي الأول".

والموقع هو تابع للماكينة الاعلامية المسيحية ماتسمى بـ"كريستين برودكاست" وهي قناة تلفزيونية مسيحية إنجيلية يمينية وشركة إنتاج إعلامي أسسها بات روبرتسون المبشر الاعلامي الإنجيلي الأمريكي.

في هذه المقال يُزعم أن عقارًا إسرائيليًا يتم اختباره لأول مرة في الولايات المتحدة بنجاح 100 ٪ في أمراض القلب الناجمة عن حالات وبائية حرجة.

والشركة المنتجة لهذا العقار هي بلوريستم ترابوتيكس التي تتخذ من حيفا مقرا لها، تدعي أن "جميع المرضى السبعة الذين تلقوا الدواء نجوا من كورونا  وتعافى أربعة منهم من فشل في الجهاز التنفسي". مضيفة إن حالة واحدة  فقط تزداد تدهورا لكن صاحبها لا يزال على قيد الحياة.

لكن محتوى هذا المقال لا يتطابق مع الحقيقة والصهاينة وسيادتهم ينشرون أخبارًا كاذبة لتضليل الراي العام فإن نسبة نجاح مائة بالمائة لاختبار دوائي مثيرة للاهتمام للغاية الا ان في هذا الاختبار يعاني مريض واحد على الأقل من الاصابة بكورونا، فلذا إن أربعة عشر بالمئة حالتهم مازالت غيرمستقرة وحاليا أربعة مرضى يتعافون اي 57 في المائة كما انه لم يستجب اثنان من هؤلاء المرضى والذين لم يذكر عنهم شيء، لم يتعاطوا صحيا مع الدواء وهو ما يعني 29 في المائة من مجموع المصابين.

من الجدير بالذكر أن عدد السكان الإحصائيين في هذه التجربة كان سبعة أشخاص فقط ولم يتم فحص أي مجتمع خاضع للرقابة.

ليس من المستغرب أن قناة سي بي ان تدلى بمثل هذه التصريحات دفاعًا عن الكيان الصهيوني لأن روبرتسون جمهوري اذ قال في عام 2009 في البرنامج الحواري "نادي السبعمئأة": انه من غيرالممكن تقسيم القدس بين الاسرائييلين والفلسطينيين بتاتا و إن معركة هرمجدون لن تحدث في منطقة تل مجدو ولكن فوق القدس على وجه التحديد عندما تتجمع قوى من جميع الجنسيات لإخراج القدس من أيدي اليهود.

 

کلمات دلیلیة: كورونا اسرائیل الاكاذيب
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.