26 April 2020 - 15:05
رمز الخبر: 456128
پ
افتتح الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي مركزا للمراقبة والاتصالات النسوية، ضمن قسم المراقبة والاتصالات في العتبة المقدسة يتمتع بتقنيات حديثة ومتطورة للمراقبة و بإشراف نسوي.

وتحدث الأمين العام المهندس يوسف الشيخ راضي خلال حفل الافتتاح، قائلا "نفتتح اليوم المركز المعني بالمراقبة للكاميرات النسوية، بعد جهود لقسم المراقبة والاتصالات في العتبة العلوية والأقسام الأخرى الساندة وإدارة العتبة لجعله مركزا نوعيا بخدماته، ولاسيما وان العتبة المقدسة مقبلة على انجاز مشروع المراقبة الرئيسي الذي يقع خارج العتبة، وقد أنجزت تصاميمه بشكل كامل وسيكون مركزا مميزا من ناحية التصميم والتجهيز والتكنلوجيا المستخدمة  فيه، مع تمنياتنا لجميع القطاعات في العتبة العلوية التوفيق والتطور لتقديم الخدمات للزائر الكريم.

من جانبه قال رئيس قسم المراقبة والاتصالات المهندس رعد إبراهيم  خلال حفل الافتتاح "نتشرف بفتح شعبة المراقبة والاتصالات النسوية والتي تتميز بتقنيات متقدمة وإمكانيات تتيح للمنتسبات سهولة العمل ونقل الصورة ووسائل الراحة الأخرى، وهو ما يعد مكسبا إضافيا للعتبة العلوية المقدسة.

وأضاف "من المميزات التي يتمتع بها المركز هو خاصية(SMART Videowall) الذي يوفر إمكانية عالية وسهولة في العمل بين المنتسبات ويلغي الفواصل المكانية بينهن ، مما يعني حرية نقل الكامرة من مكان  الحدث بصورة حيّة وبالعكس الى (مركز المراقبة الرئيسي) الذي يجري العمل عليه حاليا خارج العتبة، والذي يتميز بوسائل أفضل وأكثر تطورا وأوسع مساحة لتغطية الزيارات المليونية التي تشهدها العتبة العلوية.

وأكمل "من خصائص المركز الجديد أنه يقدم خدمات النداءات من  منصات بإمكانية دعم حديثة وواسعة تنتقل فيه الصورة بين المنتسبين بدون قيود، وكذلك اتصالات مرنة بين كل موقع من مواقع الشبكة ، وتداخل الأعمال بين الاتصال والمراقبة، فضلا عن ان القنوات التي تقدم الدعم اللوجستي لمنصات المراقبة كـ (الورش و الشعب الأخرى) تكون قريبة على بعضها البعض، مع توفر قاعات التدريس والتعليم المجهزة.

هذا وأولت العتبة العلوية  أهمية قصوى لإدخال التقنية الحديثة في مجال عملها وهو ما حصل في تطبيق نظام الحكومة الالكترونية وتحديث وسائل الاتصالات والمراقبة وفق آخر التقنيات المتطورة. 

کلمات دلیلیة: العراق العتبة العلوية
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.