12 May 2020 - 16:32
رمز الخبر: 456190
پ
عبد الغني خنجر:
قال ممثل حركة حق البحرينية عبد الغني خنجر: الامة الاسلامية ضد صفقة القرن ومع شعار محور المقاومة لیوم القدس العالمي لهذا العام وهو "القدس درب الشهداء".

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، انه وبمناسبة اقتراب يوم القدس العالمي اقيم مؤتمر عبر فيديو كونفرانس بعنوان ("تكريس التطبيع"... بين الحرص العربي والرفض الشعبي) في قم المقدسة.

وشارك في هذا المؤتمر كل من رئيس حزب الاصلاح والوحدة اللبنانية الدكتور ماهر عبد الرزاق ورئيس مركز الشهيد فاضل للدراسات الاسلامية والاستراتيجية الدكتور احمد السعدي وممثل حركة حق البحرينية عبد الغني خنجر.

وكاحد من المشاركين، قال ممثل حركة حق البحرينية عبد الغني خنجر: ان یوم القدس العالمي اعلن عنه الامام الخميني الراحل الكبير وهو آخر جمعة من شهر رمضان المبارك وان احيائه على مدار السنة هو في حين من محاولة المحور الصهيو امريكي السعودي تمرير صفقة القرن كما يحاول هذا المحور الخبيث تطبيع العلاقات بين الدول العربية والكيان الصهيوني.

الامة الاسلامية مع شعار المقاومة لیوم القدس العالمي وهو «القدس درب الشهداء»

واضاف عبد الغني خنجر: ان محاولات تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني انقسمت عبر مواقف تطبيعية مباشرة  من قبل دول عربية عدة منها البحرين والسعودية والامارات وعمان كما ان هناك كان بعدا آخرا للتطبيع بنكهة فنية ثقافية حيث انتشرت المسلسلات العربية التي تروج و تبشر للتطبيع.

وتابع قوله: ان الكيان الصهيوني هو المحور الاساسي للاجرائات التطبيعية التي نشهدها اليوم والتي يمارسها بعض السلطات العربية من دون اي خجل وحياء وبشكل علني لانهم يريدون ان يجهضوا اي مقاومة لمشروع الصهيو امريكي وينجحوا ما تسمى بصفقة القرن الا ان صمود الشعوب في المنطقة وصمود محور المقاومة وابناء الشعب الفلسطيني المقاوم بكل اطيافه افشل هذه الصفقة التي ولدت ميتة من دون ان يشارك في انطلاقها الفلسطينيون من اصحاب الشأن كما ان الشعوب العربي والاسلامية والنخب العربية ايضا يرفضون تلك الصفقة.

وختاما قال ممثل حركة حق البحرينية عبد الغني خنجر: الامة الاسلامية ضد صفقة القرن ومع محور المقاومة ومع شعاره لهذا العام وهو "القدس درب الشهداء" لانها قدمت على سبيل تحريرها العشرات بل ألاف الشهداء من القادة وغيرهم من ابناء فلسطين وباقي ابناء الامة فالقدس يجب ان تحرر وتعود الى اهلها والى الحاضنة العربية والاسلامية وهذا هو الهدف الاساس الذي يسعى له محور المقاومة لانجازه باذن الله سبحانه وتعالى.

هذا وسيكون يوم القدس العالمي لهذا العام هو اكبر زلزال للمطبعين وسيفضح كل علماء السلاطين وسيكون قريبا جدا من ذكرى النكبة وسيفضح كل المتامرين على القضية وستحرق الجماهير في كل دول العالم صور قادة التطبيع في العالم وستحاسب الجماهير علماء الشياطين الذين يفتون كل عام بمقاطعة يوم القدس.

 

منشور: ۵
تحت المراجعة: ۰
عبدالحکیم
Iran, Islamic Republic of
16:40 - 2020/05/12
الامة الاسلامية قد اسقطت كل المؤامرات السابقة التي حيكت ضد فلسطين والامة والقدس وذلك على مر العشرات السنين واليوم نحن كامة واحدة كمحور مقاومة متماسكة نستطيع ايضا ان نسقط المؤامرات الراهنة ضد فلسطين.
فاطمه
Iran, Islamic Republic of
16:42 - 2020/05/12
انبطاح بعض ملوك العرب وحكامهم للامريكي وتعاطفهم معه عبر التطبيع الشامل بمختلف اشكاله السياسية والاقتصادية والفنية منوها في الوقت ذاته الى ان التطبيع الرسمي لحكام العرب مع العدو الصهيوني اصبح صفة ثابتة وموثقة على عملتهم وخيانتهم فان هذا التطبيع عمره العشرات السنين الا انه كان دائما يواجه بالرفض الشعبي
مجهول
Iran, Islamic Republic of
16:48 - 2020/05/12
احیاء یوم القدس العالمی في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك، اصبح بالنسبة لنا من المقدسات والامور الاعدادية وهو يوم اعلن عنه الامام الخميني الراحل.
حسین
Iran, Islamic Republic of
16:48 - 2020/05/12
ان اجراء مؤتمرات وورشات وقمم حول القضية الفلسطينية التي يقوم بها بعض الدول العربية بالتعاون مع واشنطن، ستحذو حذو اخواتها من اتفاقيات كامب ديفيد ووادي عربة ومدريد واسلو. فهذه الاتفاقات ونظائرها كورشة المنامة تهويل لصفقة القرن لمجابهة القضية الفلسطينية. فاحياء يوم القدس العالمي هو رد على كل هذه الصفقات والمؤمرات بما فيها صفقة القرن الاميركية التي يراد منها اجهاض المساعي الرامية لانتصارها. فنحن نرى اليوم مسيرات العودة حيث يخرج الشعب الفلسطيني المناضل في كل اسبوع فيعبر عن غضبه ويواجه العدو الصهيوني.
مجهول
Iran, Islamic Republic of
15:04 - 2020/05/13
الدعاء لأهل الثغور دعاء مدمر للأعداء ، علینا قرائته یومیا سیما بعد صلواتنا
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة