12 July 2020 - 17:06
رمز الخبر: 456491
پ
محققة أممية؛
كالامار: أمريكا لم تقدم أي دليل على أن سليماني كان يخطط لشن هجوم وشيك ضد المصالح الأمريكية.
قالت المحققة الأممية، أنييس كالامار، إن الولايات المتحدة فشلت في إثبات أن اغتيالها لقائد “فيلق القدس” الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، يحقق شروط تعريف الدفاع عن النفس، مشوهة مبدأ السيادة.
وأجرت قناة “الميادين” اللبنانية، مساء اليوم السبت، حوارا مع كالامار، أشارت من خلاله إلى حدوث عدد كبير من المبادرات الدبلوماسية بعد اغتيال سليماني، معتبرة أنه لا يمكن استهداف مسؤول رفيع في بلد آخر بهذا الشكل، ما يعد انتهاكا لشتى المبادئ.
واستطردت المحققة الأمميّة بعد تقديم تقريرها حول اغتيال قاسم سليماني إلى مجلس حقوق الإنسان التابع لللأمم المتحدة، أن أمريكا تذرّعت بالدفاع عن نفسها لاغتيال مسؤول رسمي، وهذا تطوّر خطير.
وقالت كالامار: “لو كنت مكان الولايات المتحدة سأتوخى الحذر الشديد حتى لو صنفت شخصيّة رسميّة كإرهابيّ”، مؤكدةً أن الولايات المتحدة “لم ترد على تقريرها خلال 5 أسابيع من إرساله”.
ووصف تقرير كالامار اغتيال سليماني بـ”جريمة قتل تعسفي تتحمل الولايات المتحدة مسؤوليتها”، وأكد أن أمريكا “لم تقدم أي دليل على أن سليماني كان يخطط لشن هجوم وشيك ضد المصالح الأمريكية”.
يشار إلى أن قاسم سليماني تم اغتياله عبر غارة أمريكية في الثالث من يناير/كانون الثاني الماضي، بالقرب من مطار بغداد الدولي، برفقة أبو مهدي المهندس، قائد الحشد الشعبي العراقي.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر تعلیقا
الاکثر قراءة