15 August 2020 - 19:58
رمز الخبر: 456769
پ
سماحة السيد محمدحسن ابوترابي فرد:
أكد خطيب جمعة طهران: الاعتراف بالكيان المحتل الصهيوني من قبل الحكام غير ذوي القدرات والمكانة الاجتماعية لايزيد للاحتلال قوة بل إنه سيقوي عزم جبهة المقاومة على مواجهة الصهاينة.
أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن خطيب جمعة طهران سماحة السيد محمدحسن ابوترابي فرد قال في برنامج اذاعي خاص في يوم الجمعة «در ساحت حضور» إن ابرز المصاديق للتقوي هو مسئلة المواساة والمحبة وأكد علی أن علینا الیوم أن نساعد بعضنا بعضا في الظروف الصعبة.
واعتبر أن من صعوبات الیوم للمجتمع هي العقوبات الاقتصادية الأمريكية وتابع: ولكن بالإضافة إلى التهديدات والصعوبات، توفر العقوبات فرصًا فريدة لاقتصاد البلاد.
أكد امام جمعة طهران مشيرا الی التطبيع الإماراتي الصهيوني: الاعتراف بالكيان المحتل الصهيوني من قبل الحكام غير ذوي القدرات والمكانة الاجتماعية لايزيد للاحتلال قوة بل إنه سيقوي عزم جبهة المقاومة على مواجهة الصهاينة.
وتناول سماحته في كلمة له قصة المباهلة، معتبرا اياها رمزا للوحدة الإسلامية قائلا: المباهلة تثبت شرعية وأحقية النبي الكريم صلّي االله علیه وآله للجميع خاصة العالم الإسلامي؛ وأيضا تظهر المكانة الخاصة لأهل البيت علیهم السلام من منظار القرآن الكريم والنبي صلّي الله علیه وآله والأمة الإسلامية.
واصل حديثه بالقول أن العالم الإسلامي بحاجة ماسة الی الوحدة والتماسك للتغلب علی الأعداء وقال: علینا أن نمهد الطريق لزيادة سلطة العالم الإسلامي برفع القدرات العلمية والسياسية والاقتصادية والديمقراطية الدينية، لأننا لن ننال أي هدف من أهداف الإسلام بالتفرقة.
واستطرد خطيب جمعة طهران مشيرا الی قرار أمريكي علی تمديد حظر الأسلحة علی ايران: لقد استهدفت الولايات المتحدة نزاهة وسلطة ومصداقية مجلس الأمن والأمم المتحدة وتعددية الأطراف فيها. يجب على المجتمع الدولي ألا يسمح لمصداقية مجلس الأمن والأمم المتحدة بأن تصبح لعبة لحكام الولايات المتحدة غير الأكفاء وأن يقفوا موحدين ضدها.
وصرح مشيرا الی إنفجار مرفأ بيروت وأن سيقف الشعب الإيراني إلى جانب أمة لبنان العظيمة والصامدة والصابرة: إن لبنان هو رمز الوحدة بين الفرق الاسلامية وبين المسلمين والمسيحيين. وحتي الآن بناءً على تصويت الشعب، فقد تمكن من إظهار نظام سياسي مستقر.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.