12 September 2009 - 15:44
رمز الخبر: 613
پ
رسا / أخبار الحوزة العالمیة - نفى سماحة الشیخ عبد المهدی الکربلائی الاخبار التی تناقلتها بعض وسائل الاعلام حول سفر سماحة المرجع الدینی الاعلى ایة الله العظمى السید علی الحسینی السیستانی - دام ظله الوارف- خارج العراق للعلاج معتبرا انها اخبار کاذبة الغرض منها التشویش على المواطن العراقی.
كربلائي

 

جاء ذلک خلال الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة التی اقیمت فی الصحن الحسینی الشریف یوم 11-9-2009 الموافق 21/رمضان /1430

 

وقال الکربلائی ونود ان نبیّن ان هذه الاخبار عاریة عن الصحة تماماً وان سماحة السید - دام ظله الوارف- فی صحة وعافیة وهو ما یزال یستقبل المواطنین من مختلف ابناء الشعب العراقی وقد اقیم مجلس عزاء لیلة امس فی مکتبه فی النجف الاشرف وحضره عدد کبیر من المواطنین الذین استقبلهم سماحة السید - دام ظله الوارف- بمناسبة ذکرى استشهاد امیر المؤمنین ( علیه السلام) .

 

من جانب دعا سماحة الشیخ الکربلائی کل من ترکیا وایران لاتخاذ الاجراءات الکافیة لتوفیر الحد المطلوب من تدفق المیاه من الانهر التی تنبع من اراضیها والتی تصب فی شط العرب

 

وقال مع استمرار نزوح الکثیر من العائلات العراقیة من مدن الفاو والسیبیة وابی الخصیب بسبب تزاید ملوحة میاه شط العرب والاضرار التی لحقت بالزراعة وعدم توفر المیاه الکافیة لسد حاجة المواطنین فاننا ندعو دول الجوار وبالخصوص الدولتین الجارتین والصدیقتین للعراق ترکیا والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتخاذ الاجراءات الکافیة لتوفیر الحد المطلوب من تدفق المیاه من الانهر التی تنبع من اراضیها والتی تصب فی شط العرب

 

واضاف ان الروابط المشترکة بین العراق وهذه الدول من الانتماء للاسلام وحقوق الجوار والصداقة اضافة الى الظروف الاستثنائیة التی یمر بها العراق من الاوضاع الامنیة والاقتصادیة واوضاع المیاه فی نهری دجلة والفرات والذی اثرّ سلباً على تردی الاوضاع الزراعیة .. کل ذلک یدعو ان تُبدی هذه الدول تعاوناً کبیرا فی هذا المجال ویدعوها ایضاً ان تتحمّل المسؤولیة تجاه هذا الشعب لحلّ هذه المشکلة..

 

کما دعى خطیب جمعة کربلاء السلطات الامنیة الى اتخاذ الاجراءات العاجلة والجادة لمعالجة التقصیر والخلل الحاصل فی بعض الاجهزة الامنیة والمتابعة المیدانیة من قبل کبار المسؤولین الامنیین لاداء الاجهزة الامنیة وخصوصاً نقاط السیطرة ومدى اهتمامها وجدیتها فی تطبیق التعلیمات الامنیة ومحاسبة المتهاونین والمقصرین وفی نفس الوقت ندعو الى توفیر الظروف المناسبة لعمل الکوادر الامنیة خاصة الذی یعمل منها فی النقاط الخارجیة

 

کما ودعا الکربلائی اعضاء مجلس النواب الى الاسراع فی اقرار القوانین المهمة والاساسیة المعروضة علیه والتی تصب فی تحقیق المصالح العلیا والمهمة للشعب العراقی وعدم الانشغال بالمناقشات غیر المهمة والتی تُبعد المجلس عن الوصول الى الاقرار السریع لهذه القوانین المهمة وکذلک ابعاد المجلس عن اجواء المنافسات السیاسیة بین الکتل السیاسیة الرئیسة فیه وعدم تغلیب المصالح الضیقة ومنها المصالح الانتخابیة لهذه الکتل على المصالح العلیا للشعب العراقی والتی یمکن ان تتحقق مع إقرار هذه القوانین .. وندعو هذه الکتل الى ضرورة مراعاة ما تقتضیه مصلحة المواطن وهذا الشعب حینما تناقش هذه القوانین وان الامانة الشرعیة والوطنیة التی حملّها المواطن العراقی لاعضاء مجلس النواب تقتضی ذلک ..

 

وفیما یخص تحدیث سجل الناخبین دعا الکربلائی المواطن العراقی الى الاسراع فی تحدیث هذا السجل معتبرا ان عدم ذهاب المواطن لتحدیث سجله الانتخابی هو خلاف مصلحته ومصلحة هذا البلد قائلا اننا .. مع اقرارنا بوجود تقصیر فی تقدیم الخدمات ووجود خلل فی اداء بعض مؤسسات الدولة الا ان ذلک لا یعنی وجود مسوّغ للمواطن للعزوف عن سعیه لتحدیث سجله والمشارکة فی الانتخابات اذ ان هناک بعض المکتسبات قد تحققت للمواطنین من خلال العملیة الانتخابیة وکذلک یجب مراعاة الحفاظ على مصالح هذا الشعب وتحدید مستقبله ومصیره الذی یرسم من خلال الانتخابات هو السعی للمشارکة والتمهید لذلک من خلال تحدیث سجل الناخبین

 

ودعا ممثل المرجعیة الدینیة وزارة الزراعة الى الحفاظ على الموازنة بین ما تقتضیه المصلحة الوطنیة من حمایة الانتاج المحلی من الفواکه والخضروات .. وبین ما تقتضیه مصلحة المواطنین خاصة الفقیرة من خلال توفیر المواد الغذائیة لهم باسعار مناسبة لمدخولاتهم مبینا ان "ارتفاع اسعار الفواکه والخضر قد أثقل کاهل المواطن العراقی خاصة الشرائح الفقیرة منها "

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.