16 September 2009 - 14:45
رمز الخبر: 638
پ
العلامة فضل الله استقبل وفد قیادة تحالف القوى الفلسطینیة فی لبنان:
لإعادة لإطلاق المقاومة ورفع أرقام الهجرة الیهودیة المعاکسة فی فلسطین المحتلة استقبل العلامة المرجع السید محمد حسین فضل الله وفدا من قیادة تحالف القوى الفلسطینیة فی لبنان، برئاسة المسؤول السیاسی لحرکة "حماس" فی لبنان علی برکة، حیث شکره على "الفتوى التی أصدرها مؤخرا والتی حرم فیها التطبیع مع العدو الإسرائیلی"، کما أکد فیها أن "أحدا لا یملک شرعیة التفریط فی شبر من فلسطین". کما جرى البحث فی "التحدیات الکبرى التی تواجه القضیة الفلسطینیة، والخطة الأمیرکیة الإسرائیلیة الساعیة لإنهاء هذه القضیة".

ورأى العلامة فضل الله "أن القضیة الفلسطینیة تمثل مسؤولیة إسلامیة وعربیة شاملة"، مشیرا إلى "أن القیادات والمرجعیات الدینیة، الإسلامیة والمسیحیة على السواء، تتحمل المسؤولیة کاملة، انطلاقا من واجباتها الشرعیة والرسالیة فی مواجهة ما یجری من ظلامة بحق الشعب الفلسطینی، وفی ضرورة العمل لفضح المؤامرة الکبرى التی یراد من خلالها التوقیع على سلب الیهود المحتلین لفلسطین بالکامل".

وشدد على "أن تبدأ الحملة الإسلامیة - المسیحیة بمشارکة قوى التحرر العالمیة، على المستویات الإعلامیة والثقافیة والسیاسیة وغیرها، لمناصرة الشعب الفلسطینی، والسعی الحقیقی لإعادة القضیة إلى نقطة الصفر، لأن المؤامرة التی حیکت خیوطها بمکر وحقد، کانت ترکز من الأساس على إشغال العرب والمسلمین والفلسطینیین بالتفاصیل وبالعناوین الأمنیة والاستیطانیة وغیرها، لنسیان القضیة ومسألة الاحتلال، ولإعطاء الیهود المحتلین صک براءة أمام العالم فی أنهم لم یرتکبوا جرائم إرهابیة کبرى، ولم یطردوا شعبا بکامله من أرضه".

وأکد "ضرورة إطلاق المقاومة ضد العدو"، وقال: "إذا لم نستطع أن نحرر فلسطین فی المستقبل المنظور، فعلى الأقل علینا ان نجعل الوجود الإسرائیلی الاحتلالی فی حال انعدام وزن وعدم استقرار، وأن نعید أرقام الهجرة الیهودیة المعاکسة من داخل فلسطین المحتلة إلى الارتفاع".

کما أکد "وجوب العمل على کافة المستویات لدعم الشعب الفلسطینی وحمایة حقوقه المدنیة، وخصوصا فی لبنان والبلدان العربیة والإسلامیة، لأن الخطة الدولیة تقوم على اضطهاد هذا الشعب وإرهاقه وإتعابه، حتى یتعرض لتهجیر جدید، فیسقط حق العودة بشکل تلقائی، ویتحرک التوطین فی الداخل العربی وفی النطاق الدولی".

وشدد العلامة فضل الله على "ضرورة أن یتوحد الفلسطینیون بکل فصائلهم، وأن یعقدوا المؤتمرات المفتوحة والمغلقة التی یتدارسون فیها کیفیة مواجهة التطورات سیاسیا ومیدانیا وشعبیا، بمواکبة ومتابعة ودعم من القوة الحیة فی الأمة".

برکة
وبعد اللقاء، صرح برکة: "تشرفنا فی قیادة تحالف القوى الفلسطینیة فی لبنان، بزیارة سماحة العلامة المرجع السید محمد حسین فضل الله، وقدمنا إلیه الشکر والتقدیر على فتواه الأخیرة بتحریم التطبیع مع العدو، وعلى مواقفه المبدئیة الداعمة للمقاومة وللقضیة الفلسطینیة، وکذلک وضعناه فی صورة الوضع الفلسطینی العام، وخصوصا فی مخیمات لبنان، وکان هناک حدیث عن الأوضاع فی العالم العربی والإسلامی، وطلبنا منه التدخل والعمل من أجل إقرار الحقوق المدنیة والإنسانیة للاجئین الفلسطینیین فی لبنان، وکذلک من أجل الإسراع فی إعادة إعمار مخیم نهر البارد، ووعدنا سماحته ببذل المزید من الجهود لمساندة الشعب الفلسطینی فی لبنان، وکذلک التصدی لما یحاک الیوم من مشاریع جدیدة لإسقاط حق العودة وفرض التوطین والتهجیر على الشعب الفلسطینی".

اضاف: "وقد أکد سماحته ضرورة توحید الجهد الفلسطینی لمواجهة المرحلة المقبلة، ونحن بدورنا أکدنا له تمسکنا بخیار الجهاد والمقاومة کخیار استراتیجی للشعب الفلسطینی، من أجل تحریر أرضه، واستعادة مقدساته، وعودة اللاجئین إلى دیارهم وممتلکاتهم التی أخرجوا منها عام 48".

المصدر: ‌الوکالة‌ الوطنیة اللبنانیة‌ للاعلام
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.