16 September 2009 - 16:53
رمز الخبر: 644
پ
/العراق/
النص الکامل لبیان فضیلة الشیخ خالد الملا حول تهدیدات الارهابیین الیه ولاخوانه

 

 

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

قال تعالى (وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون)

 

یا أبناء شعبنا العراقی العظیم

 

لقد تأسست جماعة علماء العراق لأجل أن تؤسس خطابا وحدویا متسامحا مسالما متعایشا مع کل الأطیاف العراقیة دون تمییز أو إقصاء أو قتل أو إلغاء ولقد وقفنا ولازلنا بکل شجاعة وصرامة بوجه الإرهاب والتکفیر والجریمة وبکل أنواعها وساندنا قضیة الشعب العراقی المظلوم بکل تفاصیلها سیما العملیة السیاسیة المشروعة والتی لعبت دورا کبیرا فی خدمة الشعب العراقی وتسلم السلطة ولأول مرة فی تاریخ العراق بصورة سلمیة ولکن أعداء الشعب العراقی الداعمین للإرهاب والمفخخات والتی استهدفت الأبریاء فی المساجد والحسینیات والأماکن العامة والحکومیة لن یرضهم هذا الموقف من جماعة العلماء

 

فبدأت تکیل لنا أنواعا من التهم الملفقة عن طریق بعض قنوات الشغب والعُهر التی لم ترع مشاعر المؤمنین حتى فی شهر رمضان الذی تصفد فیه الشیاطین أو لیلة القدر التی أنزل الله فیها القران فراحت تظهر بیانا لأحد أعضاء الجماعة السابقین ینافی کلام قائله فزورته وغیرته وتلاعبت به وفی الوقت نفسه نحن نتحفظ على کل کلمة کتبت فیه ومن هنا أطالب أبناء الشعب العراقی أن یقفوا معنا وقفة جدیة لتعزیز موقفنا لأننا نواجه حربا تکفیریة بعثیة عفلقیة قذرة تستهدف أرواحنا وعوائلنا ومنهجنا وهی عازمة على أن ترسل رسائلها الإرهابیة لتصفیة أعضاء الجماعة جسدیا من خلال بیاناتها الکاذبة وأخبارها المزیفة التی تلفقها على الجماعة وأعضاءها وأمینها العام وهنا یأتی دور الشرفاء والمدافعین عن حقوق الإنسان من أعضاء الحکومة العراقیة الموقرة أن یلتفتوا إلى إخوانهم فی جماعة العلماء الذین مابرحوا یدافعون عنهم وعن عملهم لبناء العراق الجدید ولقد وصل الحد بمحاربتنا إلصاق التهم المزورة بنا فهل من مستجیر

 

یا أبناء الشعب العراقی

 

إن ذنبنا الوحید هو رفضنا للمشروع الطائفی الشیفونی الذی أن یقضی على الشیعة والکورد والسنة فی العراق إن ذنبنا لأننا رفضنا ذبح العراقیین على أیدی مشایخ الذبح والسلخ کالزرقاوی المقبور وأعوانه ذنبنا آمنا بالعملیة السیاسیة وأن یأخذ الإنسان استحقاقه عبر صنادیق الاقتراع ذنبنا أننا قبلنا دعوة الإتلاف الوطنی العراقی الذی هو محط أنظار العراقیین ذنبنا أننا رفضنا حرب الإبادة الجماعیة ضد الشعب العراقی ذنبنا أننا رفضنا منهج التکفیر الذی یکفر طوائف المسلمین ذنبنا أننا نبین الصورة الحقیقة عن الشعب العراقی وما یعیشه عن إتلاف وتحابب وها نحن الیوم نعیش حصارا خانقا یقتلنا أفرادا وجماعات فهل من مستجیر هل من مستجیر هل من مستجیر .

 

الشیخ خالد عبد الوهاب الملا

رئیس جماعة علماء العراق/ فرع الجنوب

 

 

 

  

 

 

 

 

 

          

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.