19 September 2009 - 14:31
رمز الخبر: 662
پ
الشیخ محمد یزبک فی المسیرة الجماهیریة الحاشدة لحزب الله فی یوم القدس العالمی:
إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی الداعم لفلسطین ولتحریر المقدسات.نظم حزب الله مسیرة جماهیریة حاشدة، بعد صلاة الجمعة، فی مدینة بعلبک، فی "یوم القدس العالمی"، تقدمها النواب: علی المقداد، کامل الرفاعی، امیل رحمة، وعاصم قانصوه، عضو شورى الحزب الشیخ محمد یزبک، رئیس المجلس السیاسی فی الحزب السید ابراهیم امین السید، مسؤول منطقة البقاع فی الحزب محمد یاغی، رئیس بلدیة بعلبک بسام رعد ورؤساء بلدیات قرى المنطقة ووفود من الفصائل الفلسطینیة وکشافة المهدی والدفاع المدنی - الهیئة الصحیة الاسلامیة.

انطلقت المسیرة من مقام السیدة خولة بنت الامام الحسین، وجابت شوارع المدینة وأسواقها، وصولا الى مرجة رأس العین.

وألقى الشیخ یزبک کلمة قال فیها: "یوم القدس العالمی هو یوم المستضعفین والحق لتبقى القدس وفلسطین فی ذاکرة الامة العربیة والاسلامیة وأحرار العالم. وإن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی الداعم لفلسطین ولتحریر المقدسات، مهما کانت مخططات الولایات المتحدة الأمیرکیة والغرب الساعیة إلى فصل إیران عن العرب وقضیتهم المرکزیة. وندعو إلى توحید صفوف الفلسطینیین وتوحید کلمتهم تحت رایة المقاومة".

أضاف: "مناورات العدو الاسرائیلی المتکررة وطلعاته الجویة المکثفة واختراقه للسیادة وتهدیدات ورسائله لن تزیدنا الا مزیدا من التصمیم على مواجهته. واننا جاهزون وحاضرون لمواجهة العدو إذا ارتکب أی حماقة هنا أو هناک، وسنبقى المدافعین عن هذا الوطن وسیادته واستقلاله، وأثبتنا أن قوة لبنان فی وحدته الوطنیة وجیشه ومقاومته ودفاعه عن أرضه ومیاهه وأجوائه صونا لاستقلاله".

وختم: "کل المخاوف یجب أن تعالج بالوعی والحوار والتفاهم لنصنع معا دولة قویة لا مزرعة، ولنبی دولة عادلة لا دولة استئثار، ولنضع دولة قادرة على حمایة أهلها وشعبها، وهذا لا یکون إلا من خلال تعاون الجمیع لا من خلال إلغاء أحد".


المصدر: موقع المقاومة الإسلامیة فی لبنان
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.