27 September 2009 - 23:32
رمز الخبر: 730
پ
خطيب الأقصى: حل الدولتين هدفه التطبيع وتثبيت الاحتلال

 

 

 

  

 القدس المحتلة: وصف خطيب المسجد الأقصى المبارك رئيس الهيئة الإسلامية العليا "حل الدولتين" بأنه أمر وهمي وغير عمليٍّ يهدف إلى تثبيت الاحتلال واستدراج ما تبقى من الدول العربية للتطبيع معه.

 

وأوضح الشيخ عكرمة صبري في خطبة صلاة الجمعة أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقر بكلامه المعسول قبل يومين بـ"يهودية الدولة"، وطالب بالدخول في المفاوضات بعد أن تراجع عن مطالبته المسبقة بتجميد "الاستيطان"، مؤكدًا أن مصادرة الأراضي مستمرة، وأن "الاستيطان" مستمرٌّ ولم يتوقف، ولم تبقَ أصلا أراضٍ في الضفة المحتلة لإقامة ما يسمى "دولة فلسطينية"، وأن سقف المطالبة بالدولة الفلسطينية بدأ يتهاوى حتى كاد السقف يصل إلى الأرض.

 

وأشار الشيخ صبري إلى أن سلطات الاحتلال تشترط لإقامة الدولة الفلسطينية أن تكون منزوعة السلاح، وأن تكون ضامنة لأمن "إسرائيل"، وتساءل: "كيف ستكون الدولة الفلسطينية ضامنة لأمن "إسرائيل" وهي منزوعة السلاح؟ إنهم يريدون من الفلسطينيين أن يكونوا "نواطير" لقوات الاحتلال".

 

وتابع فضيلته: "إن ما يزيد الطين بلة ما يقال عن تبادل الأراضي الذي هو صورة من صور التنازل، وقد سبق أن أصدرنا فتوى شرعية بتحريم موضوع تبادل الأراضي، كما استُثني موضوع اللاجئين وموضوع القدس، فماذا بقي اذن؟ وعليه فإن الحلول والمبادرات المطروحة هي مرفوضة شرعًا اصلاً، ولا يجوز التعامل معها ولا الرضا به

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.