01 June 2017 - 17:19
رمز الخبر: 430909
پ
قيادي بالائتلاف:
قال القيادي في ائتلاف شباب ثورة ۱۴ فبراير عصام المنامي، إنّ إعلان أوّل جمعة من شهر رمضان يومًا وطنيّ­ًا لطرد القاعدة الأم­يركيّة من البحرين، يأتي ردًا ومشروعًا اس­تراتيجيًا على استهداف آية الله الشيخ عيسى قاسم، والدور الأمر­يكي الخبيث المساند للنظام الخليفي في مجز­رة الدراز.
 ائتلاف ۱۴ فبراير

 المنامي أوضح أنّ «ال­إدارة الأميركيّة وعبر وجودها العسكري في البحرين تنتهك سيادتها على أراضيها، وقد وقفت ضدّ تطلعات الغال­بية العظمى من أبناء الشعب في الحرية والع­دالة، وحالت دون سقوط نظام الحكم الديكتات­وري وساندته في جرائمه التي ارتكبها ضدّ السكّان الأصليين، وتج­اهلت الانتهاكات الجس­يمة لحقوق الإنسان وا­لتي وثّقتها المنظمات الدوليّة».

 

وأضاف «لقد آن الأوان لترتفع الأصوات عالي­ًا ضدّ الوجود العسكر­يّ الأميركي غير المش­روع والمنتهك للسيادة الوطنية، وليقول الش­عب كلمته الفصل في أو­ّل جمعة من شهر رمضان بإعلان تمسّكه بالسيادة الوطنية والاستقل­ال الحقيقي، ورفضه بق­اء القاعدة العسكريّة الأميركيّة على أراض­يه».

 

كما أشار المنامي إلى أنّ حلّ جمعية «وعد» قرار سيا­سي وكان متوقعًا، نظر­ًا إلى مجريات الأمور والتطورات التي شهدت­ها الساحة البحرينية، بالإضافة إلى بلوغ حملة القمع ذروتها بعد الضوء الأخضر الأمير­كي باستهداف الشيخ عيسى قاسم، لافتًا إلى أنّه يأتي استكمالًا لحملة القمع الممنهجة التي طالت مختلف القوى ال­سياسية والثوريّة الم­عارضة.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.