05 June 2017 - 21:42
رمز الخبر: 431031
پ
تيار الوفاء:
جدّد تيار الوفاء الإسلامي موقفه الرافض لأي مصالحة مع النظام الخليفي في البحرين، وخاصة بعد تواصل الجرائم بحق البحرانيين، وآخرها الهجوم الدموي على بلدة الدراز، ووصف التيار الجرائم الخليفية بأنها تعبير عن “جنون” و”استجابة للحماقة والرغبات السعودية”، مؤكدا في الوقت نفسه بأن “مشروع القبيلة الخليفية يتجه للفشل والسقوط”،
 تيار الوفاء الإسلامي

 وفي بيان أصدره اليوم الاثنين، ٥ يونيو، أوضح بأن هذه الجريمة المدعومة من “الإدارتين الأمريكية والبريطانية”، قضت “على إمكان إخراج أي حلول سياسية تُبقي على شكل النظام ورموزه”، مضيفا بأن “إغراء الأمريكيين والبريطانيين وآل سعود للنظام الخليفي باقتراف المزيد من الجرائم لن يحقق الاستقرار للنظام وللدولة”.

 

إلى ذلك، قال التيار بأن الهجوم الدموي على الدراز “لن يكون الأخير”، مشيرا إلى أن للنظام مخططا كاملا “لتدمير إمكانات الشعب ومصادر قوته، وللحرب على الدين والمؤسسات الدينية”.

 

كما لم يستبعد التيار أن تصيب “الجرائم” الخليفية آخرين خارج إطار “المعارضة السياسية”، وأن تشمل أولئك الذين يتخذون مواقف “وسطية”، وذكر بيان التيار بأن “إغلاق الجرائد ومقرات الجمعيات السياسية والتلويح بضرب أي جهات متعاطفة أو تابعة لجماعة الإخوان المسلمين في البلد هي إجراءات تشير إلى نية السلطة بتصعيد الحرب على الجميع”.

 

وفي حين أكد التيار فشل المشروع الخليفي في ظل الوضع الإقليمي غير المريح لآل خليفة وداعميه؛ فإنه حيّى الموقف “الصلب” لآية الله الشيخ عيسى قاسم “والفدائيين من حوله”، وذلك بعدم اكتراثهم “بتهديدات السلطة ومحاكمتها الجائرة”.(9863/ع940)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.