02 July 2017 - 14:45
رمز الخبر: 431690
پ
بعد أن فارقت محيّاهم:
لم يقتصر عمل لجنة إغاثة النازحين التابعة لمكتب المرجع الدينيّ الأعلى سماحة آية الله السيد علي الحسينيّ السيستاني على تقديم المساعدات الماديّة والغذائيّة على العوائل النازحة، فهي لم تألُ جهداً إلّا بذلته متحدّيةً كلّ الصعاب من ظروف جويّة تارة وأمنيّة تارةً أخرى، لكن هذا كلّه ينصهر من أجل تقديم الخدمات لهذه العوائل التي انقطعت بهم السبل ويعانون ويعيشون ظروفاً غاية في الصعوبة، بل كان التوجّه تزامناً مع حلول عيد الفطر المبارك على أن يتمّ تقديم كسوة لهم شملت ملابس للأطفال والنساء والبنات والأولاد، واستطاعت أن ترسم الابتسامة التي فارقت محيّاهم منذ مدّة طويلة.
 إغاثة النازحين التابعة لمكتب سماحة آية الله السيد علي الحسينيّ السيستاني

 مسؤول اللّجنة المشرفة على توزيع هذه الملابس من خلال تواجده المباشر والميداني -وهذا هو شأنه في جميع المساعدات التي تقدّمها اللّجنة- السيد شهيد الموسوي بيّن من جانبه قائلاً: "في إطار سعي اللّجنة لإدخال الفرحة والسرور على الأطفال النازحين وأمّهاتهم بمناسبة عيد الفطر المبارك، قامت الخليّة وبتوجيهٍ مباشرٍ وأبويّ من قبل مكتب المرجعيّة الدينيّة العُليا بتوزيع تسعة آلاف قطعة من الملابس النسائيّة والأطفال للبنات والأولاد على ثلاثة آلاف عائلة في مخيّمات حمّام العليل، وكذلك تمّ توزيع بعض الهدايا واللّعب للأطفال بهذه المناسبة لترتسم البسمة مجدّداً على شفاه الأطفال الذين حُرموا من ممارسة حقّهم، وقد انتابنا شعورٌ جميل ونحن نقوم بتوزيع هذه الملابس واستطعنا أن نشاطر هؤلاء النازحين فرحتهم التي فارقوها منذ زمن بعيد".

وأضاف: "التوزيع كان في ثالث أيّام العيد المبارك واخترنا هذا المخيّم لكون أنّ لدينا تصوّراً عن جميع المخيّمات التي تأوي النازحين باعتبارنا متواجدين معهم، والحمد لله استطعنا أن نتمّ المهمّة الموكلة الينا التي ستعقبها جولات وزيارات أخرى حسب الجدول الذي وضعته اللّجنة".

الأهالي بدورهم عبّروا عن بالغ شكرهم وامتنانهم للمرجعيّة الدينيّة العُليا وللسيّد السيستاني(دام ظلّه) على هذه المبادرة الأبويّة النبيلة التي تدلّ على عظمة ونبل وإنسانيّة هذا المرجع الكبير الذي هو أبٌ لكلّ العراقيّين والذي بحنكته وحكمته استطاع أن ينتشل العراق من مستنقعٍ كبير أراد أعداء الإنسانيّة أن يوقعوا العراق به.(۹۸۶۳/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.