16 April 2018 - 12:58
رمز الخبر: 442904
پ
الشيخ نعيم قاسم:
أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم "إن الصوت للائحة الأمل والوفاء في الانتخابات، يعني نعم للمقاومة والمعادلة الذهبية، التي تجمعها مع الجيش والشعب"، واضاف أن لائحة الامل والوفاء في بعلبك الهرمل هي انعكاس للنسيج الموجود في هذه المنطقة"، مصوبا على "من فشل في خلق الفتنة في لبنان في ظل الحرب على سوريا، لن ينجح في أن يخلقها في الانتخابات".
 ​الشيخ نعيم قاسم​

وخلال اللقاء الانتخابي الذي اقامته عائلة حجازي في بعلبك، للائحة "الأمل والوفاء" قال الشيخ قاسم ان "تاريخ بعلبك الهرمل هو المؤسس للمقاومة، من أيام الاستعمار الفرنسي والتركي"، مشيراً إلى "لقاء أهلها التاريخي أيضا مع السيد موسى الصدر، بداية نشأة حزب الله فيها".

وأكد إن "الحشد والهجوم من الفريق الآخر على هذه المنطقة، هو لاستهداف المقاومة، التي نشأت من هنا، وهي خزان المقاومة المتجدد".

هذا وقال نائب الامين العام لحزب الله نعم من حقنا ان نعيش بحريتنا، وأننا نريد لبنان الوطن لا المزرعة، ولبنان المحرر القوي لا الضعيف، ولا نريد ان يعتمد لبنان على الاعانات نريد لبنان بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة وانتصرنا ونرفض ان يفرض علينا احد شيء.

واوضح الشيخ قاسم ان الانتخابات ليست بعدد النواب، انما هي بالخيار السياسي وبعض المرشحين يضعون خياراتهم للوائح اخرى ويكون برنامجهم الانتخابي ان لا تصوتوا للحزب وهم يتبعون اوامر السفارات.

هذا، واكد الشيخ قاسم حرصه على تكامل النسيج البعلبكي بين السنة والشيعة والموارنة والأرثوذوكس ضمن رؤية كرامة الانسان، وحذر من اللعب بالفتنة او التحريض بالأوقات الصعبة وقال لن يجرونا الى هذه الفتنة لان لبنان سيبقى للجميع.

وختم الشيخ قاسم قائلاً القانون سيعطي بحسب العدد الموجود ولا فرق اذا كان لدينا ثمانية ولهم نائب او نائبين وهناك اناس من حقها ان تتمثل. (۹۸۶/ع۹۴۰)

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.