18 April 2018 - 20:27
رمز الخبر: 442980
پ
تيار الوفاء:
قال تيار الوفاء الإسلامي أن النظام الخليفي في مأزق سياسي بالفعل حيث فقد مصداقيته أمام الشعب بمختلف توجهاته السياسية، فهو لايملك جواباً مقنعا لمخاوف الناس وتطلعاتها السياسية والمعاشية، ولايملك مشروعاً قابلاً للتسويق يمكن أن يدفع شريحة واسعة من الناس للمشاركة في الانتخابات النيابية الصورية، بل يعوّل على أمور عدة ستظهر تباعا في الفترة القادمة، ومن ضمنها ملف آلاف المعتقلين في السجون.
تيار الوفاء الإسلامي

التيار أوضح في بيان له عبر موقعه الالكتروني أن النظام قد بدء موسم الانتخابات النيابية الصورية بعملين أساسيين أولهما الترويج لشائعة الإفراج عن السجناء والثاني هو إشغال عامة الناس بخلافات داخل أطراف في الموالاة وإظهار فسادهم، لإشغال الرأي العام المحلي عن ملفات الفساد الحقيقية، وعن حقيقة فشل النظام في تحقيق أمور ملموسة، حتى على المستوى المعاشي للشعب عامة.

وأضاف بأن النظام الخليفي قام بجهود كبيرة ضمن الثورة المضادة، من أجل ترميم العملية السياسية الهزيلة التي رفضها الشعب بمختلف شرائحه، مثل تشكيل تجمعات وهيئات وربط أفرادها بالنهج الطائفي، أو المصالح التجارية والمالية، بهدف خلق القطبية في المجتمع على أساس ديني وطائفي، وتحويل الموضوع السياسي وأزمة الشرعية السياسية التي يعاني منها النظام إلى صراع طائفي، وقطع ارتباط الشعب مع ممثليه الحقيقيين وهم المعارضة السياسية والثورية الموجودة في السجون، وتغيير المزاج العام للجماهير نحو التهدئة، ودفعهم للدخول في العملية السياسية الرسمية الهزيلة والصورية من جديد- بحسب البيان.

وشدد التيار على أن المعارضة بحاجة ماسة لسد الفجوة الواسعة في العمل السياسي خاصة في المرحلة المقبلة للتأكيد على المطالب الحقيقية للثورة، وللخروج ببرنامج عملي لمقارعة النظام الخليفي سياسياً في الداخل والخارج. (۹۸۶/ع۹۴۰)

 

 

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.