13 January 2019 - 09:58
رمز الخبر: 449786
پ
المفتي عبدالله:
اكد المسؤول الثقافي المركزي في "حركة أمل" مفتي صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله خلال القائه كلمة الحركة في احتفال تأبيني اقيم في النادي الحسيني بحارة صيدا، ان "رهان الحركة كان وسيبقى على التضامن العربي"، معتبرا ان "دعوة ليبيا الى القمة يمثل تحديا صارخا لمشاعر اللبنانيين"، مؤكدا ان قضية الامام الصدر هي قضية وطنية".

وقال: "لا يمكن ان نغض الطرف تحت اي ظرف من الظروف عن قضية الامام الصدر الذي لا يعني طائفة بعينها انما هو صمام امان للوطن وهناك شرط لعودة ليبيا الى لبنان هو ان تعيد الامام الصدر".

واعتبر ان "سياسة الترقيع الطائفي والمذهبي لا تبني وطنا"، وان اللبنانيين "يريدون وطنا يطمئن اليه الناس والاجيال، يقوم على مبدأ العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص".

وختم: "ان غياب العدالة الاجتماعية تولد حالة من القهر والتفكك"، مشددا على "وجوب توحيد المعايير الوطنية لان الطائفية السياسية هي سبب كل الازمات في لبنان".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.