31 January 2020 - 15:51
رمز الخبر: 455330
پ
المدعي العام الايراني:
اعتبر المدعي العام الايراني حجة الاسلام محمد جعفر منتظري، صفقة القرن بانها وصمة عار في جبين اميركا والاستكبار، مؤكدا بان صفقة القرن ستتحول الى مواجهة القرن ضد اميركا والاستكبار.

وفي كلمته يوم الخميس في المراسم الختامية للدورة السابعة لمسابقات القرآن الكريم المقامة في مدينة شيراز جنوب ايران قال منتظري، ان صفقة القرن ستتحول بالتاكيد الى مواجهة القرن ضد اميركا والاستكبار وسيبتلع هذا العمل العار اميركا والكيان الصهيوني حيث نشهد الان اثار ذلك في المنطقة.

واضاف، ان ترامب ازاح الستار في البيت الابيض عن صفقة القرن الباعثة على الخزي والعار، الا ان الباعث على العار اكثر هو حضور 3 سفراء لدول اسلامية، لكن اميركا سوف لن تحقق من وراء تصرفها القبيح هذا المناهض للشرف الانساني اهدافها الشيطانية ابدا.

واشار الى ان هنالك من يدعي الاسلام لكنه مبتعد عن الاسلام والقرآن وهم يعدون مثالا لمن يصب الماء في طواحين العدو اذ يضعون اموالهم وامكانياتهم تحت تصرفه، مؤكدا بان الاعداء والمستكبرين سوف لن يحققوا اهدافهم ابدا.

واضاف، ان الحكام العملاء لبعض الحكومات الاسلامية الذين يعدون بمثابة البقرة الحلوب حسب قول ترامب ويدّعون بانهم خدام الحرمين الشريفين انما يعملون على تقوية الصهاينة الاكثر نذالة عبر ضخ الاموال اليهم، ولكن عليهم ان يعلموا بان صفقة القرن ستتحول الى صفقة العار وتطيح بالكيان الصهيوني والاستكبار وكل اذنابهما في المنطقة.

واكد المدعي العام الايراني بان الامة الاسلامية الحقيقية سوف لن تسمح بان يهنأ الصهاينة واضاف، ان صفقة القرن هي نهايتهم وان الكيان الصهيوني هو الان في منحدر السقوط وان المقاومة في جبهة الثورة ستؤدي الى سقوط هذا الكيان.

وفي جانب اخر من تصريحه اعرب منتظري عن امله بان تجري الانتخابات البرلمانية بصورة ملحمية تؤدي الى تيئيس العدو، لافتا الى ان الاعداء يخططون بشدة للتاثير على الانتخابات وزرع الياس والاحباط في نفوس المواطنين والايحاء بان الانتخابات صورية واضعاف مجلس صيانة الدستور، مؤكدا ضرورة المشاركة المهيبة في هذه الانتخابات واحباط مخططات الاعداء.

المصدر: وكالة ارنا

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
الاکثر قراءة