22 November 2009 - 07:10
رمز الخبر: 1177
پ
تذرّعاً بموسم الحج
زیارة الرسول لقبور البقیع

البقییع :
تطلق « البقیع » على الأرض الواسعة المشتملة على الأشجار أو جذورها ، ومن هنا أطلق على مقبرة المسلمین بالمدینة اسم البقیع ،حیث کانت تنبت فیها أشجار الغرقد وقد قلعها المسلمون لدفن أمواتهم ، ومع ذلک بقیت تحتفظ باسم بقیع الغرقد(1) . وشجرة الغرقد هی الشجرة البریة التی تشاهد فی صحارى المدینة(2) .
أول من دفن فی البقیع الصحابی عثمان بن مضعون ، وإلى جانبه إبراهیم ابن رسول الله الذی دفن هناک بأمر منه ، ومنذ ذلک الوقت اتجه الناس إلى دفن أمـواتهم فی الـبقـیـع ، وخـصصـوا کـل قسـم منـها بـقـبیلة(3) .
ومن الـشخصیات المدفونة فی البقیع :
الإئمة : الحسن المجتبى والسجاد والباقر والصادق ــ علیهم السلام ــ وإبراهیم ابن الرسول ــ صلى الله علیه وآله ــ وبناته : رقیة وأم کلثوم وزینب ، وأغلب زوجاته ، وأمه بالرضاعة حلیمة السعدیة ، وفاطمة بنت أسد ، والعباس بن عبد المطلب ، وعاتکة وصفیة ابنتا عبد المطلب ، وعقیل بن أبی طالب ، وعبد الله بن مسعود ، ومالک بن أنس ، والمقداد بن الأسود ، وأبو سعید الخدری ، وسعد بن معاذ ، وعبد الله بن جعفر ، وعثمان بن عفان ، وأم البنین والدة قمر بنی هاشم ، واسماعیل بن جعفر الصادق ، وبعض شهداء أحد الحرة (4) .
کما أن مرقد السیدة فاطمة الزهراء ــ علیها السلام ــ فی البقیع أیضاً بناءً على إحدى الروایات (5).

زیارة الرسول ــ صلى الله علیه وآله ــ لقبور البقیع
إن زیارة قبور البقیع کانت جزءاً من سیرة الرسول ــ صلى الله علیه وآله ــ استناداً إلى بعض الأخبار التاریخیة ، ومنها مایلی :
1 ــ نقل عن عائشة أنها قالت بأن الرسول کان یزور البقیع فی آخر کل لیلة کان یأتی عندها ، ویقول :
«السلام علیکم دار قوم مؤمنین وأتاکم ما توعدون غدا مؤجلون وإنا إن شاء الله بکم لاحقون اللهم اغفر لأهل بقیع الغرقد» (6).
2 ــ وفی روایة عن عائشة بهذا المضمون جاء فیها أنها قالت : فی إحدى اللیالی التی کان فیها الرسول عندی تغیرت أحواله ، فألقى رداءه على الأرض ، وخلع نعلیه وجعلهما عند قدمیه ، وبسط حافة ازاره على فراشه ، ولم یلبث طویلاً حتى ظن أنی استغرقت فی النوم ، فأخذ رداءه بهدوء ولبس نعلیه وفتح الباب وخرج ، فنهضت من الفراش وارتدیت ملابسی وسرت فی اثره حتى وصل إلى البقیع ووقف هناک وأطال ، ثم رفع ذراعیه إلى الأعلى ثلاث مرات ، ثم أقفل راجعاً ، فعدت مسرعة ودخلت قبله ، ففهم النبی وأخبرته بقصة تتبعی إیاه ، وذکر سبب ذهابه إلى البقیع هو أن جبرئیل أتى إلیه وناداه قائلا ً بأن الله تعالى أمره أن یذهب إلى أهل البقیع ویستغفر لهم . فقالت عائشة للرسول :یارسول الله ، وکیف أخاطبهم ؟
فقال لها : « قولی : السلام على أهل الدیار من المؤمنین والمسلمین یرحم الله المستقدمین منا والمستأخرین وإنا إن شاء الله بکم لاحقون» (7) .
3 ــ قال الإمام الصادق ــ علیه السلام ــ بأن رسول الله ـ صلى الله علیه وآله ــ کان یذهب مع ثلة من أصحابه إلى مقبرة البقیع فی المدینة کل لیلة جمعة ، ویقول ثلاث مرات : السلام علیکم یاأهل الدیار . وثلاث مرات : رحمکم الله (8) .
4 ــ نقل عن ابن عباس أنه قال : کان الرسول یمر عبر قبور المدینة فالتفت إلیها وقال : « السلام علیکم یا أهل القبور، یغفر اللَّه لنا و لکم، أنتم سلفنا و نحن بالأثر» (9) .
5 ــ عندما کان یدعو الرسول المسلمین للالتحاق بجیش أسامة أصابه المرض الذی توفی فیه ، وکان یعلم بمرضه وأنه سیفارق الدنیا بسببه ، فأخذ بید الإمام علی ــ علیه السلام ــ واتجه صوب البقیع ، وتبعه جمع من الناس ، فالتفت إلیهم الرسول وقال بأنه أمر أن یستغفر الله لأهل البقیع ، فذهب الناس معه ، ولما وصلوا البقیع وقف النبی وسطهم وقال : « السلام علیکم یاأهل القبور ، لیهنئکم ماأصبحتم فیه مما فیه الناس ، أقبلت الفتن کقطع اللیل المظلم یتبع أولها آخرها » .
ثم استغفر لهم طویلا ً ... (10) .



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1)ابو السعادات المبارک بن محمد الجزری ، النهایة فی غریب الحدیث والأثر 1/380 ، تحقیق : طاهر أحمد الزاوی ومحمود محمد الطناحی ، المکتبة العلمیة ، بیروت ، 1399 هـ ــ 1979 م .
(2)سبحانی ، جعفر ، آیین وهابیت : 87 ، مکتب النشر الإسلامی ، قم ، 1404هـ.
(3)آیین وهابیت : 87 .
(4)انظر : جعفریان ، رسول ، آثار اسلامی مکه ومدینه : 334 ومابعدها ، دار مشعر للنشر ، طهران ، 1428 هـ .
(5)المصدر نفسه : 339 .
(6)مسلم بن الحجاج أبو الحسین القشیری النیسابوری ، صحیح مسلم 2/669 ، تحقیق وتعلیق : محمد فؤاد عبد الباقی ، دار إحیاء التراث العربی ، بیروت ، بدون تاریخ .
(7)صحیج مسلم 2/669 .
(8)جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور بن قولویه القمی ، کامل الزیارات : 320 ، مرتضوی ، النجف ، 1356 هـ .
(9)محمد بن عیسى أبو عیسى الترمذی السلمی ، الجامع الصحیح سنن الترمذی ( سنن الترمذی) 3/369 ، تحقیق : أحمد محمد شاکر وآخرون ، دار إحیاء التراث العربی ، بیروت ، بدون تاریخ ،
(10)الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان العکبری البغدادی ، الإرشاد فی معرفة حجج الله على العباد 1/181 ، مؤتمر الشیخ المفید ،قم ، 1413 هـ . وراجع : أحمد بن حنبل أبو عبد الله الشیبانی ، مسند أحمد بن حنبل 3/489 ، مؤسسة قرطبة ، القاهرة ، بدون تاریخ .

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.