09 December 2009 - 10:11
رمز الخبر: 1300
پ
معاون قسم التعلیم فی بعثة ولی أمر المسلمین فرع خراسان الرضوی
رسا/حوارات ـ صرح معاون قسم التعلیم فی بعثة ولی أمر المسلمین فرع خراسان الرضوی قائلاً: کما قمنا بإعطاء الحاج لقاحاً لوقایته من مرض الأنفلونزا، علینا أن نعمل على وقایته من التطرف الموجود عند المذاهب المختلفة، وهذا لا یقیه من الأضرار الناجمة عن التطرف وحسب، بل یمکن من خلال الاعتماد على الأدلة العلمیة التی یمتلکها أن یشجع الآخرین على التمسک بمبانیه العقائدیة أیضاً.
ینبغی تقویة المبانی العقائدیة للحجاجمن خلال حوار أجرته معه وکالة رسا للأنباء أعتبر سماحة حجة الإسلام والمسلمین امیرمسعود حاجی ابراهیمی، مسؤول قسم التعلیم فی بعثة ولی أمر المسلمین فی خراسان الرضوی أن الحفاظ على المبانی العقائدیة والعلمیة للحجاج، وتنفیذ آراء ولی أمر المسلمین فی الحج، عاملان مؤثران فی التطور الجذری للحج والتقلیل من عقبات هذا السفر المعنوی، وصرح قائلاً: إننا نعتقد أن الحفاظ على الوحدة لا یعنی التخلی عن الفکر الشیعی، علماً أنّ التولی والتبری الذی نتمسک به لیس أمراً عبثیاً أو فوضویاً، کما أن مسألة الحب والبغض فی العقائد الشیعیة لم تکن ناجمة عن الهوى والرغبات الشخصیة، بل إنّ هذا الأمر مرتکز على مبانی السنة النبویة الشریفة.
* کیف یمکن للحجاج الإیرانیین أن یقوموا بالتبلیغ والترویج لأهداف الثورة الإسلامیة فی مراسم الحج؟
إنّ المشکلة الأساسیة تکمن فی کون الحجاج لا یعلمون بما یمتلکونه من قدرات لیقوموا باستثمارها، وإنّ أهم المسائل التی ینبغی للحجاج الإیرانیین التعرف علیها، هی أنّهم یعیشون فی بلد مستقل یتمتع بالقوة والاقتدار، وإن کانت إیران محاصرة من دول لا ترغب فی إظهار استقلال هذا البلد، کما أنّ إیران هی البلد الشیعی الوحید فی العالم، وهو أم القرى للتشیع، والنموذج للشیعة فی العالم، والشیعة هم مظهر الفکر التوحیدی والولائی، وإنّ عدم التدقیق فی ما نقوم به من حرکات ـ لکوننا حجاج إیرانیین ـ سوف یحتسب على مبانی الولایة، ویؤدی إلى التشکیک فی هذه المبانی، وبالنتیجة یجب أن یکون تبلیغنا لمذهب التشیع من خلال العمل.
إنّ التمسک بالمبانی الدینیة ورعایة المسائل الجزئیة فی السلوک یعتبر من أهم الأسالیب التبلیغیة.
* ما هی الفرص الکبیرة التی تتاح للحجاج الإیرانیین للاستفادة من مناسک الحج؟
إنّ للحج ثمرتان أساسیتان یحصل علیها الحاج، الأولى تتعلق بالظاهر والأخرى بالباطن، فما یتعلق بالمظهر الخارجی یتمثل بتجلی الاقتدار وعظمة الإسلام، وإعلان التوحید لجمیع العالم، ونقطة ارتکاز للقوة التی یتجلى من خلالها التوحید.
وما یتعلق بالباطن یتمثل بالالتفات إلى أنّ جمیع الوظائف الدینیة ـ ولاسیما الحج ـ شرعت من أجل إیجاد التغییر فی حیاة الإنسان، علماً أنّ الحج یمکن أن یحدث تحولات جذریة فی حیاة الحجاج؛ من خلال تغییر رؤیتهم وسلوکهم فی الحیاة.
ینبغی أن یشعر الحاج بوجود الله تعالى فی جمیع الأمکنة والأزمة التی یرتادها أیام الحج، کما ینبغی أن یشعر بوجود النبی (ص) بکل ما لهذه الکلمة من معنى عندما یزور قبره (ص)؛ لأنّ طبیعة المکان ومجاورته له تأثیر مضاعف على نفسیة الزائر.
إنّ ساحة عرفات هی النقطة الوحیدة على الأرض التی یتیقن الإنسان حین الوقوف علیها بالمغفرة وعلیه البدء بحیاة جدیدة، وکذلک الأضحیة فی الحج، فهی لیست کباقی الأضاحی؛ لأنّها تعنی الانقطاع عن جمیع ملذات الدنیا.
* هل تتعارض مسألة البراءة من المشرکین مع مسألة الوحدة بین المسلمین؟
فی البدایة لابد من الالتفات إلى أنّ الوحدة هنا تعنی التقریب فی المبانی المشترکة، فلعل هناک تسامح فی استخدام لفظ الوحدة فی هذا المجال.
إنّ الشیعی لا یقوم بتقلید الآخرین فی مبانیه وأصوله، ولا یخضع إلى ضغوطاتهم أو إغراءاتهم فی هذه المسألة؛ لذا فإنّه مهما تعرض للسخریة أو الضغط من قبل المجامیع المتطرفة أو الفرق والمذاهب المختلفة، لا یتنازل عن أصوله وعقائده.
إنّ هذه المذاهب قد تشکلت بالأساس من أجل إثارة الفرقة وهی لا تبدی أی قواسم مشترکة للعمل على ضوئها، بل إنّ وجود هذه الفرق متوقف على وجود التفرقة، فإنّ هؤلاء یعتقدون أنّ البراءة من المشرکین هی التی تبعث على الاختلاف، مع أنّ الکل یعلم أنّ الوقوف بوجه الظلم أمر مسلم به من قبل جمیع أبناء البشر ولا یختص بالمسلمین.
لکن أساس مخالفتهم لهذه الفریضة ناجمة عن کون إعلان البراءة من المشرکین توقع الاستکبار العالمی فی الخطر؛ لأنّ تآلف مسلمی العالم وبراءتهم من المشرکین یهدد کیان المستکبرین على الصعید الدولی.
* ما هی الوظائف المتقابلة التی ینبغی أن تقوم بها السعودیة من جهة ومسؤولوا الحج من جهة أخرى؛ من أجل تحقیق الوحدة؟
إنّ المسؤولین الإیرانیین دائماً یبذلون جهودهم على هذا الصعید، وهم باستمرار یدلون بتوجیهاتهم لبعثة ولی أمر المسلمین، والقائمین بأمور الحج، وعلماء الدین المرافقین لقوافل الحجاج، وللحجاج أنفسهم؛ من أجل رعایة قوانین البلد المضیّف، وهذا ما ینبغی أن یعلم به المسؤولون السعودیون.
ومن جهة أخرى یجب على السعودیین أن یتجنبوا التطرف، ویفکروا بالحفاظ على الأصول المشترکة؛ لأنّ العالم الیوم أصبح یعلم بأسره أنّ إیران نظام دینی قائم على العقل؛ لذا علیهم أن یعلموا أنّ الغرب لا یرید مصلحتهم، ویؤمنوا بوجوب حرکة متواصلة نحو تحقیق التقریب الواقعی.
* هل إنّ الحفاظ على الوحدة فی الحج یعنی التخلی عن العقائد الشیعیة (التولی والتبری) والسکوت عن ذلک؟ وهل تعتقدون بإمکانیة أن یکون الشخص مؤمناً بالعقائد الشیعیة، وفی الوقت نفسه یمکنه التحرک نحو تحقیق الوحدة والحفاظ علیها؟
إنّ الحفاظ على الوحدة لا یعنی عندنا التخلی عن الفکر الشیعی؛ لأنّ المذهب الشیعی قائم على أسس ومبانی راسخة ولیست عبثیة، مع ذلک لا یعنی هذا أننا سنلتزم الصمت فی مجال تحقیق الوحدة، بل علینا التحرک نحو التقریب بکل هدوء ضمن الحفاظ على العقائد التی نؤمن بها.
إلا أنّ سوء الفهم ناجم عن کون السعودیین یشعرون بحساسیة خاصة تجاه إیران، وحتى الکتب الشیعیة فی السعودیة تعتبر عندهم من الکتب الضالة، مع أنّ کتب السنة فی إیران فی متناول الجمیع.
إن مسألة الحب والبغض فی العقائد الشیعیة لم تکن ناجمة عن الهوى والمیول الشخصیة، بل إنّ هذا الأمر مرتکز على مبانی السنة النبویة الشریفة.
* بالنظر لتأکیدات ولی أمر المسلمین على المواجهة من خلال تآلف الأمّة الإسلامیة فی مراسم الحج، ما هی البرامج التی تعتقدون بأفضلیتها من أجل استثمار هذه الأجواء.
لقد تمّ التخطیط بشکل شفاف للحرکات والبرامج العامة للحج، وإستراتیجیة أداء أعمال الحج وأهدافه من قبل ولی أمر المسلمین، وعلینا بعد القیام بتحلیل کلماته فی الهیئة العلمیة والتخصصیة، …تطبیق إستراتیجیته من خلال سلسلة أعمال على أرض الواقع.
وفیما إذا علمت شعوب البلدان الأخرى أنّ مسؤولینا یتجهون نحو تحقیق أهدافهم المعینة القائمة على العمل التخصصی والمرتکز على خطة النظام الإسلامی (شخص ولی أمر المسلمین)، فإنّها ستشاطرنا العمل بالتأکید.
إنّ الهیئة الإیرانیة من أقدر الهیئات التی تدیر حجاجها فی مراسم الحج، وإن کانت السعودیة ـ نوعاً ما ـ لا تبدی رغبتها ورضاها تجاه هذا الوضع، إلا أنّ جمیع الدول تسعى من أجل تنفیذ البرامج الإداریة التی تقوم بها إیران فی مراسم الحج.
یوجد عاملان مؤثران فی الحفاظ على أجواء الحج المعنویة؛ الأول: علینا أن نعمل على وقایة الحجاج من التطرف الموجود عند المذاهب المختلفة، مثلما قمنا بإعطائهم اللقاح لغرض الوقایة من مرض الأنفلونزا، وهذا لا یقیهم من الأضرار الناجمة عن التطرف وحسب، بل یمکن من خلال الاعتماد على الأدلة العلمیة التی یمتلکونها أن یشجعوا الآخرین على التمسک بعقائدهم.
والثانی: الحفاظ على الانسجام فی العملیة الإداریة (عرض منهج ولی أمر المسلمین وتحلیله وتنفیذه)؛ لتوفیر أرضیة مناسبة للتغییر الجذری فی حرکة الحاج.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.